تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

وما كان الحب قاسيًا

وما كان الحب قاسيًا

 

بقلم الكاتبة /نورا عماد

كانت رحلة فاشلة حين قللت من شأن نفسي في مسابقة لكسب قلبك اليوم أعلنها لقد خذلتك فلم اعد أهتم لأمرك

أذكر جيدًا حين شعرت بالغيرة فور رؤيتها للمرة الأولى في أحضانك فلم تكن تكفيني أنهار الدنيا لتطفئ تلك النار المشتعلة بقلبي ظللت تلك المدة أقنع روحي مازال قلبي على عهد الوفا وما كانت إلا حُجة لأنكر بها كرهي لك

لم أكن آمنة كاسمي سوى فى حبي لك استطعت أن تنسني العالم كافة واكتفيت بك وما أن امتلكت ذلك القلب حتى صرت جلاده فلا مفر من عذابك سوى بكرهي لك

أذكر جيدًا يومنا الأول حين أحضرت لي الازهار وأظهرت حبك و وفائك وما كنت إلا مخادعًا استطاع اللعب على أوتار قلبي .

كنت آمنة من الحب حتى طرقت أبواب قلبي ذلك اليوم فلم يكن بمخيلتى أن أعشق ابن خادم أسرتي كذلك لقبوه أهلي فور علمهم بقصة الحب التى نشأت بيني وبين حبيب

استطاع الإقتراب مني بل وكشف ثغرات قلبي ليصل إلى ما خطط إليه أستغل حبيب تلك الأزمة النفسية التي أمر بها بعد انفصال أبي وأمي وتحكم عائلة أبي المتسلط على حياتي

ليشعرني بإهتمامه المزيف وحبه الكاذب قدم لي جميع ما أردت حنان إهتمام كذلك حب وتفاهم فلم أجد فى من حولي من يشعر بي ويهتم بأمري كما يفعل حبيب

فى بداية الأمر كانت الفكرة شبه مستحيلة إلي أن وقعت في شباكه فلم. يكن يمر يومي دون حبيب كان هو من يدير حياتي وفى المقابل أنا طفلته الصغيرة التي تطير فرحًا لأبسط الأشياء التي يقدمها

له الفضل الأول في تغيير شخصيتي الضعيفة إلي أخرى قوية تطالب بحقوقها ولا أسمح لأحد أن يتسلط على حياتي لم تكن هذه منحة منه بل كان هدفاً اراد الوصول إليه استطاع بذلك ابعادي عن أهلي ومقاومتهم ولكنه خلق مني شخص ضعيف أمامه

كنت استنجد به في أبسط الأمور لاقنع روحي مازال هناك من يهتم بي حتى وقعت عيوني على الحقيقة وانكشف ساتره أمامي بعد محاولات عدة من أهلي اقنعني حبيب أن ارحل رفقته بعيداً حتى لا يعكروا صفو الحياة بيننا ولا أدري كيف اوصلني إلي أن ائتمانه على جميع املاكي حتى استقرار حياتنا سوياً وكان له ما يريد

اليوم أقف أمامه وهو في احضان غيري ينعتني بالفاشلة المجنونة لا أدري كيف تغاضيت انسحبت فى هدوء دون علمه وبدأت رحلتي فى معاناة كيف اجعله لي ؟

وفى الحقيقة تغاضيت لأظل تائهه في كدبه حبه تغاضيت ليظل جواري غير مهتمة بكرامتي التي تركتها أرضاً ذلك اليوم

كانت تلك الرحلة خاسرة فلم افوز فيها إلا بزيادة وقت خداعي وتمثيل حبي تلك الشخصية التى خلقها حبيب جعلتني أقف أمامه اليوم أردد في وجهه أشعر بالشفقة عليك تعيش شخصان بجسد واحد لأجل المال

هنيئًا لك فقد عيشت بهذا المال أيام سعادة فليكن لك مقابل ما عشت

اليوم أعيش وحيدة تتردد داخلي مقولة أن حياتي ملعونه فلم يحبني أحد ولكن ها أنا أحب تلك الحياة …

مذكرات طبيب نفسي

آمنة

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة