تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

هنا نابل/ الجمهورية التونسية الصحافة الإلكترونية و الرقمية

هنا نابل/ الجمهورية التونسية الصحافة الإلكترونية و الرقمية

بقلم المعز غني

وزير الداخلية…
التنقل بين الولايات بموجب المعايدة ممنوع
و لا إستثناء إلا للحالات الصحية و الحرجة

قال. وزير الداخلية هشام المشيشي اليوم الخميس 21 ماي 2020 ، أن التنقل بين الولايات بموجب المعايدة سيكون ممنوع و سيتم إتخاذ الإجراءات المتعلقة بتسليط الخطايا و التصدي إلى كل من يحاول التنقل من ولاية إلى أخرى من قبل الدوريات الأمنية
و إستثنى الوزير من هذا الإجراء خلال ندوة صحفية برئاسة الحكومة الوضعيات الإنسانية القصوى و الحالات الصحية الطارئة أو الوضعيات الحاملة لتراخيص حدد التنقل بين الولايات مبينا في هذا الإطار أن تراخيص العمل السابقة لن تخول لحاملها التنقل في عطلة عيد الفطر
و أوضح الوزير أن إجراء حجر التنقل بين الولايات الذي تم إتخاذه في إطار معاضدة الجهود لمجابهة فيروس كورونا سيكون فترة العيد و ما بعدها إلى أن يسمح الوضع الوبائي برفع الحجر مؤكدا من جهة أخرى أن التنقل بين الولايات تونس الكبرى( تونس العاصمة _ أريانة _ بن عروس_ منوية ) سيكون متاحا و مسموح في الحدود التي يسمح بها تعاطي مع محاصرة الوباء.
و شدد الوزير أن ما تم تحقيقه في نجاح نسبي في محاصرة الوباء كان بفضل تظافر جميع الجهود و الإجراءات التي تم إرساؤها ووضعها بشكل تصاعدي و سيضل رهين مواصلة الإلتزام بذلك مشيرا إلى أن الفترة المقبلة ستشهد عودة الأنشطة الإقتصادية
و يستوجب مزيدا من الانضباط و المراقبة .
و في هذا السباق أكد وزير الداخلية على ضرورة أن يعي المواطن بخطورة المرحلة لكي لا تتواصل الإجراءات المشددة مبينا إنه في بعض الحالات لم يكن تفهم المواطن بالدرجة المطلوبة مما أضطر الوزارة إلى إتخاذ إجراءات تحد من الحريات و أخرى لغلق المحلات.
و من جهة أخرى أكد أن التعاطي مع الحجر الصحي الشامل و حظر الجولان و التصدي المخالفات المتعلقة بها لم يمس من منظومة مكافحة الإرهاب و تأمين الحدود مبينا أن منظومة مكافحة الإرهاب كانت على أعلى درجات التأهب و تم تحقيق تجاحات في الغرض بتوجيه ضربات موجهة للإرهابيين في الأن نفسه على أن الخطر يظل قائما رغم النجاحات المحققة و لا يد من واليقظة المستمرة .

تعليقات الفيسبوك

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*