تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

نحوَ إعلامٍ هادفٍ …

نحوَ إعلامٍ هادفٍ …

نحوَ إعلامٍ هادفٍ …

بقلم الدكتور عمران صبره الجازوي

إنَّ الإعلامَ لهو النافذةُ التي تطلعنا على مجرياتِ الأمور ومستجداتها من حولنا ، كما أنه المرآةُ التي تعكسُ واقعنا بإيجابياته وسلبياته – على حدٍّ سواءٍ – ، ولأهميته يمكنُ أن يكونَ أحد مقوّماتِ رفعةِ الأممِ وتقدمها حالما يكونُ هادفاً يعكسُ نبضَ الشعوبِ ، ويعبِّرُ عن آمالها وآلامها ، ويضعُ أمام المسئولين الحقائقَ جليةً واضحةً دونما تلبيسٍ أو تغريرٍ ، ولكن الناظرَ فيما آلَ إليه أمرُ إعلامنا ليجدُ ما يذهبُ نفسه حسراتٍ إذ أصبح – وللأسفِ الشديدِ – معولاً من معاول الهدمِ – إلا من رحم ربك – التي تأتي على بنيانِ الشعوبِ من القواعدِ ؛ لافتقاده المصداقية ، وعدمِ إعطاء صورةً حقيقيةً لمتطلبات الشعوب من ناحيةٍ ، ولتهويله سفاسفَ الأمورِ ، وتهوينه لعظائمها من ناحيةٍ أخرى .
ومما تجدرُ الإشارةُ إليه أننا في أمسِّ الحاجةِ إلى إعلامٍ هادفٍ يساهمُ في النهوضِ بوطننا الحبيب ، ويعملُ جاهداً في سبيل رقيّه وتطوره ما استطاع إلى ذلك سبيلاً ، ولن يتسنى لنا ذلك إلا بما يلي :
– فتحُ بابِ الإعلامِ على مصراعيه أمام المثقفين الذين يمتلكون من المقوّماتِ ما يؤهلهم للقيامِ بهذه المهمة ، وإقصاءُ المرتزقة ممن يُحسبون على هذا المجالِ زوراً ممن يدّعون الثقافةَ ، وهم خلوٌ منها ، فلا يحسنُ بنا الاعتمادُ عليهم إذا ما أردنا لوطننا رفعةً ، ولأبنائه رقيّاً وتقدماً .
– التحلي بالموضوعيةِ والصدقِ في عرضِ الصورةِ الحقيقيةِ للواقعِ ؛ ليسنى لنا الوقوفُ على نقاطِ الضعف فنتقيها ، وعلى نقاطِ القوةِ فننميها .
– ربطُ الأصالةِ بالمعاصرةِ إذ أن تاريخنا قد حوى العديدَ من الصفحاتِ المشرقةِ في كافةِ المجالاتِ ، فلنأخذ من ماضينا ما يعيننا على حاضرنا ؛ لنستشرف آفاقَ المستقبلِ ، ونسهمَ في وضعِ لبناتٍ في صرحِ الحضارةِ الإنسانية ، وهذا ليس بجديدٍ علينا ؛ لأننا – أقول ذلك تحديثاً بنعمةِ الله لا افتخاراً – سدنةُ العلمِ ، وصُنّاعُ الحضارات .
– إلقاءُ الضوءِ على النماذجِ المشرّفةِ في كافةِ المجالاتِ العلمية والثقافيةِ والأدبيةِ ، وإنزالهم منزلتهم اللائقةِ بهم ، وتقديمهم للشبابِ كقدوةٍ حقيقيةٍ ؛ لينسجوا على منوالهم ، ويقتدوا بهم في سيرهم وأفعالهم .
– عدمُ تسليطِ الأضواء على أراذلِ القومِ وأسافلهم ممن يُحسبون على الفن الذين ينشرون مساوئ الأخلاقِ ومنكراتها بحجةِ تمثيلِ الواقعِ ، فالواقعُ أحوجُ ما يكونُ إلى التعديلِ لا التمثيلِ .
– عدمُ عيشِ من تُوكل إليهم هذه المهمةِ في أبراجٍ عاجيةٍ ؛ لئلا تقفُ هذه العزلةُ حائلاً بينهم وبين من يتوسمون فيهم أن يكونوا أساةً – أي أطباء – لجروحهم ، أو شعاعاً من نورٍ لتحقيقِ آمالهم .
– تغليبُ مصلحةُ الوطنِ على المصالحِ الشخصيةِ ، ومتابعةُ سير المؤسسات والهيئاتِ عن كثبٍ ، والعمل على إيقاظِ ضمائرِ مسئوليها والعاملين بها ، وغرسُ روحِ الوطنيةِ في نفوسهم ؛ ليستشعروا عظمِ المسئوليةِ المُلقاةِ على عواتقهم ، ويقوموا بما يُمليه ذلك عليهم من أداءِ رسالتهم التي نيطت بأعناقهم خيرَ ما يكونُ الأداءُ .
هذه هي أهم الضوابط التي ينبغي علينا اتباعها في تقويمِ أودِ الإعلامِ واعوجاجه ؛ ليصبح إعلاماً هادفاً يبني ولا يهدمُ ، يسهمُ في رفعةِ الأوطانِ والشعوبِ ، ويدفعها إلى الأمام ، ولا يجرّها إلى الوراءِ ، فيكونُ عندئذٍ جناحاً من أجنحتها تستطيعُ أن تعتمدَ عليه إذا ما رامت التحليقَ في سماءِ التقدمِ والرقيِّ .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏نظارة‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏
تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة