تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

نادية لطفى حرمتها انوثتها من أصدقائها الذكور بأمر والدها

نادية لطفى حرمتها انوثتها من أصدقائها الذكور بأمر والدها

نادية لطفى حرمتها انوثتها من أصدقائها الذكور بأمر والدها

كتب:عبدالحفيظ موسى

اعتاد والد الفنانة الشقراء نادية لطفي أن يدللها باسم “بومبي”، وكان يعد الشخص الذي ارتبطت به بشدة منذ الصغر وأصبح المُعلم الأول لها في الحياة، وعنه قالت إنه لم يكن يعاقبها بشدة على الأخطاء التي كانت تقترفها؛ لأنه علّمها من البداية ألا تخطئ!.

نادية اعترفت لمجلة “الكواكب” العام 1962، أن والدها وضع لها إيحاءات كي تتجنب الخطأ، وفي ذات الوقت ترك لها مساحات حرية كبيرة، فلم يعترض يومًا على مصادقة الأولاد واللعب معهم، حتى سن الثالثة عشر.

وذات يوم من عامها الـ13 وقفت مشدوهة أمام تحول خطير ومفاجئ؛ حيث عادت إلى البيت بعد انتهاء لعبها مع أصدقائها، فإذا بأبيها يستقبلها قائلًا “بومبي من الآن العبي مع البنات فقط”، ملامح وجهه لم تُعطها المساحة كي تناقشه، ولكنها وقفت أمام المرآة تستعرض قوامها سائلة نفسها “ولماذا لا ألعب مع الأولاد؟! هل يبرر النضوج العزلة!”.

 

وهكذا بدأ أول قيد يدخل حياتها، وعلى الرغم من اعتيادها مناقشة أبيها في كل شيء، إلا أنها كانت تعلم جيدًا أنه لا يقبل المناقشة في التقاليد “وكنت لا أجد فرصة لأناقش أبي في أي أمور أخرى، بعيدًا عن التقاليد، إلا وانتهزها.. كنت أحس أن هذا هو المتنفس الوحيد لمخزون الغضب الذي امتلكه تجاه التقاليد؛ لأنني بدأت أعتقد أنني أصبحت عنيدة”.

من هي نادية لطفي ؟

نادية لطفي (3 يناير 1937 – 10 جمادى الآخرة 1441 هـ 4 فبراير 2020)، ممثلة مصرية.

بولا محمد مصطفى شفيق وهو اسمها الحقيقي، ولدت في حي عابدين في القاهرة، لأبوين مصريين، ووالدتها فاطمة من محافظة الشرقية وذلك حسبما أوضحت في لقائها مع الإعلامي أسامة كمال، وليست بولندية كما أُشيع سابقًا، حصلت على دبلوم المدرسة الألمانية بمصر عام 1955، واكتشفها المخرج رمسيس نجيب وهو من قدمها للسينما وهو من اختار لها الاسم الفني (نادية لطفي) اقتباسا من شخصية فاتن حمامة نادية في فيلم لا أنام للكاتب إحسان عبد القدوس.

تعليقات الفيسبوك

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*