تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

.. مولود في دار اﻷموات

.. مولود في دار اﻷموات

بقلم زينب محمد 
إسمحوا لي أن أعرفكم بنفسي قبل أن أبدأ كﻻمي معكم * . أنا وليد ولدت في مكان لم يكن لﻷحياء نعم بالفعل
《 مكان يسكنه اﻷموات فقط 》
ولدت في دار لم أسمع صوت لسكانها مع انها يسكنها بشر ولكنهم أموات
لم أكن أعرف أنني سوف أزاحم اﻷموات في مسكنهم وأقلق راحتهم ببكائي وصراخي ••°°

كنت صغير أرضع من ثدي أمي وأنظر حولي ﻻ أجد أحدا أحاكيه او أضحك له *
لكن كان كل من حولي ومن بجواري أموات فقط ■
لقد عشت وكبرت مع اﻷموات
كانت لعبتي حفنه من التراب
وأكلتي كانت الفطير والبلح والشوريك

عرفت كلمة ( اللحد ؛؛ والمشهد )
تعلمت كيفية الدعاء للميت
وأمسكت الفأس كي أحفر المقابر للموتي وابني بيتا لهم ؛؛ قبل أن أبني بيتا أعيش بداخله أنا وأسرتي اﻷحياء #
أول ما إشتميت شميت رائحة الموت والموتي

وكنت أسقي الزهور زهور 《 الصبار 》وفقط وهذه هي الزهره الوحيده التي عرفتها في المقابر ■
بجوار اﻷموات ﻷنها الزهره الوحيده التي تتحمل العطش وحرارة الجو

ففي طفولتي كنت أتخيل أن كل البشر يحيون حياة مثل حياتنا انا واهلي ذلك ﻷني لم أري حياة غيرها فﻻ أجد ما أقارنه بحياتنا ●

لم أجد حضن دافئ مثل حضن اﻷموات فهم من إحتضنوني انا وإخوتي وآاوني في بيتهم بجوارهم منذ وﻻدتنا
تعلمت في مسكني هذا الصمت ولم اتعلم الكﻻم إﻻ بالدمع والنحيب والصراخ ( هكذا كان يفعل كل من يأتي الينا ليدفن موتاه )

لقد بت أفقد إحساسي بالجمال اصبحت ﻻ اعرف له معني ﻷني لم أراه من قبل ••••°°°
لقد إمتزجت دموعي بضحكاتي
صدقوني لوقولت لكم اني كنت احس بهدهدتي في مهدي بأيادي اﻷموات

عشت وتعايشت وتأقلمت ورضيت
ولكن ﻻتنسوا أن من يكتب لكم اﻵن قصة أوجاعه وآﻻمه وعذابه
هو إنسان مثلكم هو أنا وأحيا علي أرض مصر بلدي كما هي بلدكم
أنا إنسان يطالب بأبسط حقوق اﻹنسانيه

《عايز أعيش في مكان يسكنه اﻷحياء 》
البشر ؛؛ الناس ؛؛ الجيران اﻷحياء

رسالتي هذه أرسلها إلي كل مسئول في بلدنا الحبيبه أم الدنيا
يا أم الدنيا ما عندكيش مكان ﻹبنك يقدر يعيش فيه حياه طبيعيه وسط البشر اﻷحياء ؟!!¿

بحبك يا بلدي وأتمني أن يحيا كل مواطن فيكي حياة طيبه و في عيشة رغده
يحلق في سمائك ويرفع علمك عاليا ويهتف بإسمك
تحيا مصر — تحيا مصر –تحيا مصر

{ معذرة قرائي اﻷعزاء سامحوني
إنها الحقيقه وانه الواقع المرير الذي يعيشه
شريحه من مجتمعنا }
من الواجب علينا أﻻ نكون في عزلة عن هؤﻻء
وﻻبد من ان نشعر بهم وبإحساسهم ونتحدث عن عذابهم وفقدانهم ﻵدميتهم 

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة