تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

من سينتصر الحب ام الكورنا ..

من سينتصر الحب ام الكورنا ..

من سينتصر الحب ام الكورنا ..

بقلم د.محمود التطاوي جراح القلب وأستاذ مساعد جامعه كمبريدج

مثلما كانت السبب فى الألفة والحب بين افراد الأسرة مرورا بالاصحاب والأقارب كشفت ايضا زيف المشاعر وكيف كانوا كل هؤلاء يعيشون على غش مرتدين قناع الحب وأسئل نفسي هل نحن من نعيش في زمان الكورونا ام الكورنا هى من تعيش زماننا بكل ما فيه من قبح ونفاق وزيف للمشاعر فلم يعد الرحيل يشغل عالمي.ولم تعد المدن تمثل اهتماماتي. عالم جديد يتشكل في حياتي. المدن أصبحت غرفاً، والمساحات أصبحت أمتاراً. والاهتمامات هي الاستمرار. كيف هي قدرة الإنسان على التأقلم؟، فالصدمات مهما كانت قوية ينتهي مفعولها بعد الساعات الأولى من استيعابها.

لاشي يدوم إلى الأبد. سوى الحب الحقيقي نعم هذا الذى يدوم نعم هو تلك المشاعر الطبيعية التى لا يُمكن تزييفها أو إيجادها بالإكراه، ويُرافقها الإخلاص دون إجبار النفس عليه بل يكون نابعاً من الداخل، هو مدى التوافق والتفاهم بين الشريكين على إمكانية العيش عن صدق حقيقي أو عدمه؛ نعم تلك هى الشراكة الحقيقية التى تمتلئ بالمحبة النقية والنزيهة وتُسمى بالحب الحقيقي

فقط بالحب الحقيقي تستطيع ان تهزم كل شي فكل ما تراه نهاية هو ربما بداية، وإذا شعرت بأن الغيوم الداكنة غلفت الأماكن، فتأكد أن نور الشمس سيظهر ويلتهم ظلمة الفراغات. لا تقلق من صباح اليوم التالي والأفكار السوداوية؛ فالمحيط يكتظ بالكثير وأنت عليك الاختيار. اجعل عالمك الذي تريد وحدد خياراتك. فالعالم يتشكل بأفكارنا وليس بواقعه.

وعندما يتوقف الركض تتضح صورة الأشياء. هي فرصة لاكتشاف أنفسنا لمراجعتها وإعادة اكتشاف الذات.

ربما كانت العزلة في ركضنا وتشتتنا، في غربتنا عن أنفسنا، وعن من نحبهم بصدق ويحبونا فكشفت لنا الكورنا انهم اقرب الناس الينا وعلى العكس تماما ربما كشفت لنا عن كم الزيف فى المشاعر الذى كان يحيط بينا او كم التمثيل ان كل شي على ما يرام فعندما تقترب المسافات ونقلص حجم الفجوات بينا ستكتشف الحقيقة جيدا وستصبح الرؤية اكثر وضوحا. .
وستدرك وقتها الحكمة الإلهية أبعد مما نتخيل. ونحن نجتهد ونحلل، لكن هناك أبعاد قد لا ندركها في وقتنا الحالي. يجب ألا نصارع المجهول ونوجد الأجوبة لكل الأسئلة. التكيف جزء من نعم الله على الإنسان. لا تحاول أن تعامل الأشياء بدقة الحسابات. بعض المرونة، وشيء من التفاؤل، تستطيع أن تتجاوز كل المنعطفات. التوقف عند نقطة معينة والتشبث بها يحرمك من فضاء المساحات. تجاوز واستوعب وتسامح، فالحياة جمالها في الفضاءات، في القدرة على الاستيعاب والتأمل ومتعة الاستشراف.

الكورنا فرصة ذهبية لتجدد حياتك بالتفاؤل، واستَعِدْ تواصلك مع ذاتك ومشاعرك، بادر بالحوار مع من حولك. استمع لمن تحب جيدا ، واجتهد في صنع السعادة لمن هم حولك ولا تنتظر الثمن منهم، ولا تتقبل كل شيء كأنه من المسلمات. فعطاء الآخرين لك هو أيضاً من التضحيات. ببساطة، تعامل مع العزلة العابرة كهدية وتفاءل وعش الحياة.
نعم بالحب نستطيع ان نهزم كل شئ ليس الكورونا فحسب بل نستطيع ان نهزم الموت نفسه
د.محمود التطاوى

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة