تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

مقالة بعنوان,, القوات المسلحة المصرية في قلوبنا

مقالة بعنوان,, القوات المسلحة المصرية في قلوبنا

بقلم/ أبوالغيط زيان حنفي

لم تكن القوات المسلحة المصرية ذات يوم رمزا وعنوانا للإعتداءات أوسلب مال وحرية الأخر أو التسلط أو التغلب والإحتكار علي أطماع الأخرين….أو السيطرة والقيود علي حريات الأخرين وأرائهم..
بل أن القوات المسلحة المصرية هي رمزا للعطاء والتفاني للجميع…هي الموطن والمسكت الآمن والدرع والسيف الذي يحمي ويصون مقدرات هذا الوطن العزيز.
إن القوات المسلحة المصرية هي المؤسسة العريقة الوطنية التى سجلت عبر مراحل التاريخ كل الملامح والأمجاد والبطولات والتى شهدت لها كل الأزمنة..هي التى حمت ولا تزال تحمي أبناء الشعب المصري بجميع طوائفه وجنسياته من كل إعتداء أو ترويع للأمنيين المدنين ويبرهن علي ذلك الفترات القديمة من حكم مصر منذ إنطلقت الشرارة الأولي لثورة 23 يوليو 1952 وثورة 25 يناير وحتي ثورة المصريين وتغير المسار الحقيقي للدولة المصرية في الثلاثين من يونيو وإرجاع الهوية والشخصية المصرية لأصحابها الحقيقيين وشخصية مصر في حكاية وطن..
إن القوات المسلحة المصرية هي عيون مصرا وأمنها وسلامتها الساهرة ليلا ونهارا في البر والبحر والجو..لم يقتصر دور القوات المسلحة الوطني علي حماية الشعب والدولة المصرية فقط بل إتسع هذا الدور الوطني ليشمل جميع دول وأبناء الشعوب العربية بجميع حدودها من قوي الشر والإرهاب الغاشم والذي كثيرا ما يسطوا علي سكنات الشعوب وأخذ قوتهم وثرواتهم حيث إمتدت أجنحت القوات المسلحة المصرية الآمن لتحمي الدول العربية الشقيقة كلها ..وجعلت من نفسها مركز التضحية الأول والذي نال كل رصاصات الغدر في صدره من قوي الشر وذلك كله من أجل تحقيق السلام الشامل والعادل في كل المنطقة العربية..

إن القوات المسلحة المصرية هي البيت الأمن الذي يسكن بداخله كل خائف..هي الحضن الدافئ الذي يرتمي فيه كل مروع أو مضطرب من هوويلات الحروب التي دمروت الشعوب ….فتحية إلي القوات المسلحة المصرية وشهدائها اللذين ضحوا بكل غالى ونفيس من أجل أن يعيش هذا الوطن العزيز ومن بجواره في أمن وسلامة وإستقرار وسلاما على من أستشهدوا بالليل وفى النهار بالأكفان قد عادوا.

تعليقات الفيسبوك

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*