تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

مركز الزرقا بمحافظة دمياط غارق في مخدرات و أسلحه باطنيه الضهريه بشربين بمحافظه الدقهليه.

مركز الزرقا بمحافظة دمياط غارق في مخدرات و أسلحه باطنيه الضهريه بشربين بمحافظه الدقهليه.

كتب: إبراهيم البشبيشي.

مركز الزرقا بمحافظه دمياط غارق في بحور من المخدرات و الاسلحه لكونه يقع قريبا من بؤره اجراميه يتخذها المروجين بناحيه جسر النيل التابع لقرية الضهرية بمركز شربين بمحافظه الدقهليه،  حيث يسيطر علي تلك البقعه مجموعه من المسجلين و الخارجين عن القانون و يمارسون اعمالهم الاجراميه ما بين تجارة المخدرات بكافه انواعها و ايضا تجارة الاسلحه النارية.

كثرت الشكاوي و تعددت الاستغاثات بعد ان تحول مركز الزرقا الي دمار بسبب انتشار المخدرات التي تجلب من باطنيه الضهرية خاصه مخدر الهروين الذي اصبح الكيف الاهم و الاكثر تداولا بين الشباب حيث شردت اسر و دمرت عائلات بسب هذا الوباء اللعين.

ولم ينتهي الامر علي مخدر الهروين وتدميره للشباب و مقدرات الوطن بل امتد الامر لتجارة الاسلحه النارية التي تضوي اصواتها ليلا و نهارا ولكنها تزداد فترات الليل حيث يسمع اهالي مدينه الزرقا الاقرب لموقع باطنيه الضهريه فهي مقابلها لها تماما،  حيث يسمعون اصوات الاعيره النارية بشكل مستمر ما يصيبهم بالخوف و الرعب و انعدام الامان.

بجانب تدمير المركز بالمخدرات و تهديده بانتشار السلاح لكنه ايضا تحول الي معبرا للمتعاطين اللذين يأتون الي باطنيه الضهرية عن طريق معديات الزرقا سواء معديه مدينه الزرقا الاكثر استخداما من قبل المتعاطين لكونها الاقرب لبؤره باطنيه الضهريه او معديتي كفر المياسرة و ميت الخولي عبدالله ما يجعل المركز معرضآ للسرقه و العمليات الاجراميه بسبب نزوح مئات المسجلين و مرورهم بنطاق المركز حتي يذهبون الي وكر الدمار بالضهريه.

كل ذلك يحدث و يدور و مباحث مركز شرطه شربين التابع لها  تلك البؤره الاجراميه مازالوا يلزمون الصمت و السكون ولم يتحرك احدا لانهاء تلك الباطنيه التي أصبحت إمبراطوريه و فرض سيطره من قبل مسجلين ما جعل الاقاويل تتعدد بان أمن شربين يعلم و راضي عما يحدث بل هناك احاديث أخري تتناثر بالشارع ان تلك الامبراطوريه تدار بمعرفتهم نظرا لهذا الصمت و السكون الغير مبرر ولا يوجد له اي اسباب فهي منطقه تقع في نطاق دائرة مركز شربين الامنيه ورغم ذلك لم يتحركون و يداهمونها ولو مره واحده.

في الجانب الاخر كان رجال مباحث الزرقا يشنون حملات مستمرة لكنهم الان يلزمون الصمت ايضا و كانهم يأسوا من هذا الامر الذي لا ينتهي و هناك باطنيه تدار و لم تغلق بعد ما جعل اهالي الزرقا يستشعرون بمدي الخطر عليهم و ابنائهم بعد ان رفع رجال الامن ايديهم لتظل الباطنيه تعمل و تدار بكفاءه و اقتدار.

لذا نهيب بالمسؤولين سرعه التحرك و انهاء تلك الباطنيه التي تسببت في دمار العديد من الشباب و شردت اسر و حطمت اكبر العائلات نظرا لهذا الدمار الذي اصبح عار و نقطه سوداء في جبين امن الدقهليه.

 

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة