تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

“مجلس النواب” يقر قانون يسمح بفصل الموظف من وظيفته .

“مجلس النواب” يقر قانون يسمح بفصل الموظف من وظيفته .

كتب : احمد حجاب ……..رئيس مجلس الإدارة

نص قانون الفصل بغير الطريق التأديبي، الذي صدر مؤخرا عن مجلس النواب، على عدد من الحالات التي يتعرض فيها الموظف للفصل.

ونصت المادة الأولى من القانون الذي شهد جدلًا واسعًا خلال مناقشته بالبرلمان، على «مع عدم الإخلال بالسلطات التي يقررها القانون في حالة إعلان الطوارئ لا يجوز الفصل بغير الطريق التأديبى للموظفين أو العاملين بحسب الأحوال بإحدى وحدات الجهاز الإدارى للدولة أو وحدات الإدارة المحلية أو أي من الجهات المخاطبة بأحكام قانون الخدمة المدنية أو الذين تنظم شؤون توظيفهم قوانين أو لوائح خاصة وذلك من غير الفئات المقرر لها ضمانات دستورية في مواجهة العزل وكذا الموظفون والعاملون بالهيئات العامة الخدمية والاقتصادية أو المؤسسات العامة أو أي من أشخاص القانون العام أو شركات القطاع العام أو شركات قطاع الأعمال العام إلا في الأحوال الآتية:

أ – إذا أخل بواجبات الوظيفة بما من شأنه الإضرار الجسيم بالإنتاج أو بمصلحة اقتصادية للدولة أو لأي من الجهات المنصوص عليها بهذه المادة.

ب- إذا قامت بشأنه دلائل جدية على ما يمس أمن الدولة وسلامتها.

ج: إذا فقد أسباب الصلاحية للوظيفة التي يشغلها لغير الأسباب الصحية.

د- إذا كان فاقدًا للثقة والاعتبار.

ه- إذا أدرج على قوائم الإرهابيين المنظمة بأحكام القانون رقم 8 لسنة 2015 في شأن تنظيم قوائم الكيانات الإرهابية والإرهابيين على أن يعاد إلى عمله في حالة إلغاء قرار الإدراج.

ونصت المادة الثانية على أنه «يُفصل الموظف أو العامل في الأحوال المبينة بالمادة (1) بعد سماع أقواله بقرار من رئيس الجمهورية أو رئيس مجلس الوزراء في أحوال تفويضه وذلك دون إخلال بحقه في المعاش أو المكافأة».

كما نصت المادة الثالثة على أنه «يختص مجلس الدولة بهيئة قضاء إداري دون غيره بالفصل في الطلبات التي يقدمها الموظفون أو العاملون عليهم في المادة (1) من هذا القانون طعنًا في القرارات النهائية الصادرة بالفصل بغير الطريق التأديبى طبقا لهذا القانون. ويجوز للمحكمة أن تحكم بالتعويض بدلًا من الحكم بإلغاء القرار المطعون وذلك للأسباب التي ترى أن المصلحة العامة تقتضيها».

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة