تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

متابعة آخر مستجدات الأعمال بالمتحف الآتوني بالمنيا

متابعة آخر مستجدات الأعمال بالمتحف الآتوني بالمنيا

 

رانيا الخواجة المنيا

تفقد اللواء أسامه القاضي محافظ المنيا اليوم ، مشروع إنشاء المتحف الآتوني بمنطقة شرق النيل، لمتابعة آخر مستجدات الأعمال بالمتحف وخطوات تنفيذ أعمال المرحلة الثالثة .

استمع المحافظ إلى شرح مفصل حول المتحف وأقسامه من المهندس عماد نخلة رئيس قطاع بالشركة المنفذة للأعمال وممثل وزارة الاثار.

أكد المحافظ خلال جولته التفقدية داخل المتحف انه احد المشروعات السياحية الهامة بالمحافظة وسوف يساهم بقوة في دعم المحافظة سياحيًا وثقافيًا ، من خلال وضع المنيا على الخريطة السياحية المحلية والعالمية وتنشيط حركة السياحة الداخلية والخارجية الوافدة إلى المحافظة وثقافيًا من خلال خدمة المجتمع المحيط بالمتحف.

يعتبر المتحف الاتوني تحفة معمارية أثرية تعبر عن تاريخ المحافظة الاثرى والتاريخي، وتم تصميم رسوماته الهندسية على شكل هرمي، حيث تشتمل على قاعات عرض متحفي مغطاة ومكشوفة ومدرسة للترميم ومنطقة عرض مفتوحة ومطاعم وكافيتريات ومبنى إداري ومعرض لبيع الكتب والهدايا ومرسى سياحي لاستقبال السفن.

وبدأت أعمال مشروع تنفيذ المتحف الآتوني عام 2003، على مساحة إجمالية تبلغ 25 فدانا بطول 600 متر على كورنيش النيل، حيث تم طرح المشروع على 3 مراحل، وتم الانتهاء من المرحلة الأولى في 2007، والتي شملت أعمال الهيكل الخرساني والمباني لمبنى المتحف الرئيسي، وكذا الأعمال الاعتيادية والتشطيبات للمباني الملحقة وتتمثل في مدرسة الترميم، ومبنى الماكينات، والكافتريا، ومبنى محلات بيع الهدايا، والكوبري، إلى جانب البوابات.

وتوقف العمل في المتحف عقب اندلاع ثورة 25 يناير ، تأثرا بالأحوال التي تعرضت لها البلاد خاصة الأحوال الاقتصادية ، ثم استكملت مراحل تنفيذ المتحف عقب تولى السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكم عام 2014 ، وشملت المرحلة الثانية من مشروع المتحف واجهات مبنى المتحف الرئيسي، وأعمال التكييف المركزي، وأعمال المصاعد، وأعمال شبكة الري بالموقع العام، ومبنى مركز الشرطة السياحي. وتمتد المرحلة الثانية في أعمال المرحلة الثالثة من مشروع المتحف ، والتي تشمل أعمال التشطيبات الداخلية لمبنى المتحف الرئيسي، واستكمال الأعمال المدنية بالموقع العام، إلى جانب جميع أعمال الكهرباء، واستكمال أعمال التكييف والحريق والري.

وقد جاءت فكرة إنشاء المتحف الآتوني من خلال اتفاقية للتآخي بين محافظة المنيا ومدينة هيلسهايم الالمانية عام 1979، ليحكي فترة الملك إخناتون، وفترة التوحيد لسرد قصة مدينة “أخت آتون” تل العمارنة لكونها جزءا من محافظة المنيا، وعاصمة مصر في ذلك الوقت، ليصبح المتحف منارة ثقافية هامة في محافظات الصعيد.

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة