تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

ما هو دورك في حياة الآخرين؟! أسماء خليل

ما هو دورك في حياة الآخرين؟! أسماء خليل



ما هو دورك في حياة الآخرين؟!
أسماء خليل.. الشرقية..
ما هو دورك في حياة الآخرين؟!
للوهلة الأولى حينما تسمع وتتأمل هذا السؤال؛ ستعتقد أنه موجهٌ إليك بشكل معكوس..
فالجميع دائمًا يسأل.. ما هو دور الآخرين في حياتي ؟!
وهذا السؤال بشكل مستمر هو ما يسبب التعاسة لأي امرئٍ.. فحينما تتعمق بالتفكير وتذكر في ذاتك.. أن ماذا فعل لي صديقي هذا حينما تعرضت لموقف بعينه؟!
وكيف تصرف كل من حولي حينما مررتُ بتلك الضَّائقة؟!
ومن هو الشخص الذي أثَّر داخلي بالسلب حينما داهمتني تلك المشكلة؟!
ستدخل في دائرة مفرغة من الإحباطات.. وستتباري الهموم لحاقًا بكاهلك لتضعفه..
أسأل نفسك بشكلٍ آخر.. ماذا قدمت أنا للآخرين ؟!
وإذا تركنا صيغة الماضي واستخدمنا صيغة المضارع كالآتي : ماذا تقدم للآخرين؟!
ربما أجبت : أنا ليس تأثير يُذكر في حياة أحد..
وربما أجبت : أنا لي بصمة بحياة الآخرين..
من منهما أكثر سعادة ؟!
هيا لنرى..
من ساعد طفلة لا تستطيع القراءة وعلَّمها حرفًا ، فابتسمت ونقلت تلك البسمة كالعدوي لذاته..
من استمع لصديقه وقت حزنه وجعله ولو فقط يتكلم.. فأزاح عن صدره الهم، ففرِحَ لفرحه..
من ساعد محتاجًا ببعض اللُّقيمات ، فأنصت لدعواته وكأنها وابلًا من قطع سعادات متتالية..
من انتشي سرورًا لِحمل ثِقل من فوق يد امرأة عجوز..
بمساندة طالب لرفع روحه المعنوية قبل الامتحان..
بزرع شجرة في أرض جرداء..
بشربة ماء لضال بالصحراء..
بدعاء لمريض..
بمشاركة فَرْح..
بمد يد عطاء بأي صورة..
ومازلتَ تمنح من حولك حتى تسعد وتسعد.. وتكتشف بالأخير أن من حولك هم من يعطونك ويمنحونك راحةً نفسية لم تلمسها من قبل..
من الآن.. اعطِ نفسك دورًا جديدًا بالحياة ولو بتوزيع البسمات.. فسترتقي بالمناصب لتصبح يومًا….صاحب السعادة.

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة