تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

ما لاتعرفه عن جامع الطنبغا المارداني

ما لاتعرفه عن جامع الطنبغا المارداني

ما لاتعرفه عن جامع الطنبغا المارداني

كتب أحمد عبدالله

هو الطنبغا بن على المارداني الساقي الأمير علاء الدين، أحد مماليك الملك الناصر محمد بن قلاوون.
يقع بالدرب الاحمر و ترجع قصة انشاء الجامع عندما شغف السلطان الناصر محمد لمملوكة الطنبغا الماردانى، ووصلت درجة الإخلاص بينهما، إلى أن السلطان تولى تمريضة بنفسه عندما أصيب بإعياء شديد، ولم يتركه حتى عوفى منه، وتقديرًا للسلطان أخب الطنبغا أن ينشئ له جامعا.
وفى عام 738 هـ، اشترى الماردانى عدة دور من أربابها ثم تم عمارة جامع الماردانى فى أحسن صورة
يتكون الجامع من شكل مربع تقريبًا؛ يبلغ عرضه (20)م وطوله (22,5) م، يتوسطه صحن مكشوف تحيط به الأروقة من جميع الجهات وبوسط الصحن توجد فسقية من الرخام مثمنة الشكل للوضوء، يعلوها قبة خشبية نقلت إليه من السلطان عام 1317 هجريًا، وللجامع ثلاثة أبواب، باب غربي هو مدخل تذكاري قليل البروز ويتقدمه درجات تؤدي إلى مجاز يقسم الأروقة الغربية إلى نصفين ويسير حتى الصحن، أما البابان الشمالي والجنوبي فهما متقابلان ويؤدي كل منهما إلى مجاز حتى الصحن يفصل الأروقة الشمالية والجنوبية عن أروقة إيوان القبلة.
أهم ما يميز الجامع في أذهان أهل الدرب الأحمر أنه ضُرب بالرصاص أيام أحد الحروب، ومنذ ذلك الوقت محفور ضربات الرصاص فى ظهر الجامع
جاري حاليا اعمال الترميم التى تتم بالمسجد، الذى يتم بمنحة من مؤسسة أغاخان

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة