تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

لاتظلموا الإسلام”

لاتظلموا الإسلام”

“لاتظلموا الإسلام

بقلم د. محمد عرفه إمام وخطيب بوزارة الاوقاف.

اعلم اخي الحبيب أن الإسلام نعمة من الله عزوجل فالحمد لله على نعمة الإسلام يقول تعالي في محكم كتابه الكريم “الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله” واعلم اخي الحبيب أن الإسلام يقوي ويزداد أصحابه وأتباعه تمسكا به حينما يستشعرون أن بعض الأشخاص المريضة تهاجم الإسلام أو تحاول أن تنال منه لكن سعيكم دائماً في ضلال وسعيكم دائماً وأبداً الي زوال فالإسلام محفوظ بأمر من الرحمن الرحيم الذي أنزل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم معجزة القرآن الكريم وقال في قرانه الكريم “إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون” فالله عزوجل أنزله على نبيه محمد صلي الله عليه وسلم بمعجزاته وفرائضة واركانه واحكامه وحلاله وحرامه ووعدنا بحفظه إلى يوم القيامة فدائما تحولوا بشتى الطرق أن تنالوا لكن دائماً وأبداً الإسلام يثبت لاعدائه أنه دين الحق والعدل والرحمة والسماحة ولايرضي بالظلم ولا الافتراء ولا الجور وليس لأتباعه فحسب بل دائماً وأبداً ما يوصي الإسلام بالعدل وينهي عن سفك الدماء والظلم حتى مع أعداء الإسلام أنفسهم نتعلم ذالك من رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا خرج في فتوحاته يوصي قواد جيشه الا يقتلوا رجلاً مسنا ولا امرأة ولا طفلاً ولا تهدموا صومعة ولا تقطعوا شجرا ولا تقتلوا إلا من رفع السيف في وجوهكم فالإسلام دين السلم والسلام فلماذا دائماً تشغلون أنفسكم بالافتراءعلي الإسلام وتتدخلوا في أحكامَةوفرائضه فأعلم أن فرائض الإسلام غالية على كل مسلم والإنسان المسلم غيور على دينه بطبعه حتى ولو كان غير ملتزم دينيا واقصد بغير ملتزم دينيا أي حتى وإن كان مقصرا في بعض الأمور الدينيه من فرائض وسنن وغير ذالك. لكن حينما يجد انسان يتطاول على دينه فيحلل محرما أو يحرم محللا فسبحان الله يتغير وجهه لهذا الأمر ويستشعر بأن شيئاً من ثوابته واصوله وتربيته في خطر فيدافع عنه. وهذا ما يفعله بنا من أرادوا أن ينالوا من فرائض الإسلام فيخرجون علينا بين الحين والحين وشغلهم الشاغل قضية الحجاب وكأنهم يريدون أن ينزعوا حجاب العفة والطهارةالذي أمر به ربنا عزوجل ونسوا عن قصد أو تناسوا عن جهل أن يحاربوا العري والانحراف وان يحاربوا الجرائم التي نتجت عن البعد عن الدين فامتلئت الملاجئ ببعض الأطفال التي توضع على أبواب الطرقات. فكان بيان الأزهر الشريف بشأن الحجاب. ردا علي ساويرس ومن على شاكلتة
كافيا شافيا أثلج قلوبنا ونور صدورنا للحق دائماً.

إن الحجاب فرضٌ بنص القرآن الكريم.
والنصوص قطعية الثبوت والدلالة لا تقبل الاجتهاد

وقال المركز فى بيان له
إنه قد انتشرت فى الآونة الأخيرة بعضُ الأفكار والفتاوىٰ
التى تدَّعى عدمَ فرضية الحجاب
ولا شك أن مثل هذه الأفكار
إنّما هى ادعاءاتٌ لا تمت للإسلام بصلة.

وأضح المركز أن الحجاب فرضٌ ثبت وجوبُه
بنصوص قرآنيةٍ قطعيةِ الثبوتِ والدلالة لا تقبل الاجتهاد
وليس لأحدٍ أن يخالف الأحكام الثابتة
كما أنه لا يُقبل من العامة أو غير المتخصصين
– مهما كانت ثقافتهم- الخوض فيها

ومن الآيات القرآنية قطعية الثبوت والدلالة التى نصت
علىٰ أن الحجاب فرضٌ علىٰ كل النساء المسلمات
قول الله ﷻ :
{ وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ
وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا
وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ
وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ…}
[ المؤمنون: 31]
وقوله ﷻ:
{ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ
يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَىٰ أَنْ يُعْرَفْنَ
فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَحِيمًا }
[ الأحزاب: 59 ]

وأضاف المركز :
إن المتأمل بإنصافٍ لقضيةِ فرضِ الحجابِ
يجدُ أنه فُرض لصالح المرأة
فالزِّى الإسلامى الذى ينبغى للمرأة أن ترتديه
هو دعوة تتماشىٰ مع الفطرة البشرية
قبل أن يكون أمرًا من أوامر الدين
فالإسلام حين أباح للمرأة كشفَ الوجه والكفين
وأمرها بستر ما عداهما
فقد أراد أن يحفظ عليها فطرتها، ويُبقى علىٰ أنوثتها
ومكانِها فى قلب الرجل
وكذلك التزامُ المرأة بالحجاب
يساعدها علىٰ أن يُعاملها المجتمع باعتبارها عقلًا ناجحًا
وفكرًا مثمرًا، وعاملَ بناءٍ في تحقيق التقدم والرقي
وليس باعتبارها جسدًا وشهوةً
خاصةً أن الله ﷻ قد أودع فى المرأة
جاذبيةً دافعةً وكافيةً لِلَفت نظر الرجال إليها
لذلك فالأليق بتكوينها الجذاب هذا أن تستر مفاتنها
كى لا تُعاملَ علىٰ اعتبار أنها جسدٌ أو شهوةٌ

واستطرد : الطبيعة تدعو الأنثىٰ أن تتمنع علىٰ الذكر
وأن تقيم بينه وبينها أكثرَ من حجاب ساتر
حتىٰ تظل دائمًا مطلوبةً عنده، ويظل هو يبحث عنها
ويسلك السبل المشروعة للوصول إليها
فإذا وصل إليها بعد شوق ومعاناة عن طريق الزواج
كانت عزيزة عليه، كريمة عنده
ومما سبق يتبين أن الذي فرضه الإسلام علىٰ المرأة
من ارتداء هذا الزي الذى تستر به مفاتنها عن الرجال
لم يكن إلا ليحافظ به علىٰ فطرتها

وأهاب المركز بمن يروِّجون مثلَ هذه الأحكام والفتاوىٰ
أن يكفُّوا ألسنتهم عن إطلاق الأحكام الشرعية
دون سند أو دليل
وأن يتركوا أمر الفتوىٰ للمتخصصين من العلماء
وألا يزجّوا بأنفسهم فى أمور ليسوا لها بأهل
وأن ينتبهوا لقول الله ﷻ:
{ وَلَا تَقُولُوا۟ لِمَا تَصِفُ أَلۡسِنَتُكُمُ ٱلۡكَذِبَ
هَـٰذَا حَلَـٰلࣱ وَهَـٰذَا حَرَامࣱ لِّتَفۡتَرُوا۟ عَلَى اللهِ ٱلۡكَذِبَۚ
إِنَّ ٱلَّذِینَ یَفۡتَرُونَ عَلَى اللهِ ٱلۡكَذِبَ لَا یُفۡلِحُونَ }
[ النحل: 116]
ولقول بعضِ السلف :
« أجرؤكم علىٰ الفُتيا أجرؤكم علىٰ النار »
أخرجه الدارمى فى سننه

وكان المدعو نجيب ساويرس
قد ادعى لموقع “أربين بيزنس” بالقول :
( إذا أراد الله أن تكون المرأة محجبة لخلقها بالحجاب )
زاعما أن العالم العربي يعاني من الأصوليين الإسلاميين

حفظ الله الأزهر وشيخه احمد الطيب شيخ الأزهر
وعاش الأزهر الشريف حصنا يدافع عن الإسلام. . برجاله الأوفياء المخلصين ⁦🇪🇬⁩
.

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة