تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

كيف نتعامل مع كورونا وفق ما فعله النبي وصحابته

كيف نتعامل مع كورونا وفق ما فعله النبي وصحابته

كتب: احمد عبدالله القواسمى
يجتاح العالم في هذه الأيام فيروس كورونا، الذي لا يُرى بالعين المجردة، والذي تسبب في عدد كبير من الوفيات، مما أصاب الناس بحالة فزع وقلق كبيرة في كل مكان في العالم .. فكيف تعامل رسول الله – صلى الله عليه وسلم- وصحابته الكرام مع انتشار الأوبئة؟

أول من أرسى قواعد الحجر الصحي
كان الرسول الكريم – صلى الله عليه وسلم – الأكثر حرصًا على أرواح وصحة الناس، وهو أول من أرسى قواعد الحجر الصحي عندما أمر الناس بملازمة منازلهم وبلادهم وعدم مخالطة المرضى في حال تفشى فيها وباء الطاعون، إذ قال: ” إذا وقع الطاعون بأرض فلا تدخلوها، وإذا وقع بأرض وأنتم فيها فلا تخرجوا منها”، وهذا الحديث النبوي فيه إشارة واضحة لما تطبقه الدول الآن وتتخذه من إجراءات بإلزام المرضى للمستشفيات المخصصة للحجر الصحي ومطالبة الناس بملازمة بيوتهم وعدم الخروج، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

تعامل الصحابة مع انتشار الأوبئة
لقد تعامل الصحابة الكرام مع انتشار الأوبئة، ففي سنة 17هـ خرج عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – ومعه المسلمون قاصدا الشام، فعلم بانتشار الطاعون بأرض الشام، فدعا المسلمين واستشارهم في الأمر، ولكنهم اختلفوا فيه، إلى أن جاء عبدالرحمن بن عوف وكان متغيبا، فقال إن عندي في هذا علما، سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم- يقول: ( إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه)، وهنا استقر رأي عمر على الرجوع إلى المدينة بناء على هذا الحديث النبوي، فاعترض عليه أبوعبيدة قائلاً ” أتفر من قدر الله؟” أجابه قائلاً: “أفر من قدر الله إلى قدر الله”، بينما بقي أبو عبيدة بن الجراح وغيره من الصحابة في الشام ولم يخرجوا منها بعد أن أصابها الوباء.

وبعد انصراف عمر رضي الله عنه استشهد خلق كثير، منهم: أبو عبيدة بن الجرّاح، ومعاذ بن جبل، ويزيد بن أبي سفيان، والحارث بن هشام، ولم يرتفع عنهم الوباء إِلا بعد أن ولي عمرو بن العاص الشام، فخطب النَّاس، وقال لهم: أيها الناس! إِن هذا الوجع إِذا وقع إِنما يشتعل اشتعال النار، فتجنبوا منه في الجبال، فخرج، وخرج النّاس، فتفرقوا حتى رفعه الله عنهم، فبلغ عمر ما فعله عمرو، فما كرهه، وبذلك نستخلص أن عمرو بن العاص نصح الناس بالتفرق وعدم التجمع، حتى يقلل من نسبة انتقال العدوى بينهم، وهذا هو ما تدعو وتنادي به الدول الآن في ظل انتشار فيروس كورونا.

طرق الوقاية وفق النبي وصحابته
أنه من خلال استقراء ما فعله الرسول – صلى الله عليه وسلم – وصحابته مع الأوبئة التي ظهرت في عصورهم ومنها الطاعون، نستطيع أن نستخلص أهم طرق الوقاية الصحيحة من فيروس كورونا الذي يجتاح العالم الآن وهي :

– التضرع إلى الله عز وجل بالدعاء، فيجب على كل مسلم أن يدعو الله جل وعلا بأن يشفيه من الأمراض والأوبئة.

– وجوب الأخذ بأسباب الوقاية والعلاج، لا سيما وأن الوقاية مطلب ديني لقول الرسول – صلى الله عليه وسلم- عنه (فر من المجذوم فرارك من الأسد).

– الأخذ في الإعتبار بأن لنا في هذا المرض والبلاء أجرا، حيث روى ابن ماجة وأبو داود وغيرهما قوله صلى الله عليه وسلم: الشهداء خمسة: المطعون، والمبطون، والغريق، وصاحب الهدم، والشهيد في سبيل الله”، وبهذا يكون المتوفى من الطاعون شهيدا، وإننا نحسب أن من مات بالكورونا مثل من مات بالطاعون.

– الحذر من الخرافات، التي تنتشر عند بعض المشعوذين، مثلما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي بأن من يجد شعرة في سورة البقرة في المصحف الشريف يضعها في الماء ويشربها فهي شفاء من فيروس كورونا، وهذا الأمر من الخرافات.

– الالتزام بالإجراءات والتعليمات والقوانين التي تقرها الحكومات والالتزام بقواعد الحجر الصحي وحصار الأوبئة، فقد نهى الرسول أن يخرج الإنسان من بيئة موبوءة إلى بيئة سليمة، لما فيه إيذاء للآخر، وهذا أمر محرم وممنوع شرعا، لقوله – صلى الله عليه وسلم- : “لا ضرر ولا ضرار”، ونهى الرسول أيضا بألا يدخل في بيئة موبوءة وهو في بيئة سليمة؛ كما روي عن عمر بن الخطاب أنه عاد إلى المدينة راجعا من الشام عندما علم أنه أصابها الطاعون.

– الحفاظ على النظافة والمحافظة عليها يعد من أهم طرق الوقاية من المرض، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال:” أرأيتم لو أن نهرا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات، هل يبقي من درنه شئ”

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة