تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

كل الحب لكل أنت يارانا

كل الحب لكل أنت يارانا

بقلم مصطفى سبتة
أحببتُ أجملَ مافي الكونِ يا رانا
أنظرُ بصورتِها. ماكنتُ متوهِها
أجملُ مِنْ غزالةٍ وجمالِ مهرةٍ
إني عشقتُ خدودَّها. والمبسَما
الوجهُ مثلُ بدرٍ بأنصافِ شهرٍ
أنواراً يشعشِّع. تضيءُ المُظلِما
أشتهي أنْ أنظرَ وجهَها حقيقةٌ
هل سيطّولُ بُعدُها أبقى حالِما
كلُ نظرةٍ لصدرِها أهيمُ فيها
رمّانُ. صدرِها. بالجمالِ ترسَّما
والشفاهُ يقطرُ مِنْ بينِها عسّلٌ
قُبلةٌ مِنْ شفاهِها أُصبحُ غانما
إنّما. العيونُ ياسبحانَ خالقُها
النظرةُ فيهما. لاتراني. سالما
كلُ حبٍّ وعشقٍ أعيشُ ببعدِها
كيفَ لو هيَ أمامي أكونُ المُغرَما
إنّها. الصبابةُ بعيوني. صورتُها
لاأحتوي. غيرها. لكي. أتنعَّما
أرسلتْ لي. كلَّ محبَّةٍ بروحِها
قولُها مِنْ قلبِها لاتقولُ طلاسِما
لاتكتمُ عشقَها. بقلبِها. وبروحِها
إنَّ عشقَها. بصورتِها. لي. تكلّما
مِنْ بلادِ المغربِ ليتَها بجانبي
يوماً بلّيلٍ لاتراني. نائما
أُقسمُ لها. إنّي. سأبقى. بعشقِها
مهما يطولُ بُعدُها أعيشُ هائما

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة