تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

كرونا أظهر معدن شرفاء وبسطاء الشعب المصري وفضح الحرامية

كرونا أظهر معدن شرفاء وبسطاء الشعب المصري وفضح الحرامية

كرونا أظهر معدن شرفاء وبسطاء الشعب المصري وفضح الحرامية
بقلم الشاعروالكاتب/حارس بخيت

أظهر فيروس كرونا معدن البسطاء من الشعب المصري،وقوة تحملهم لهذة الفترة الصعبة والعصبية التي تمر بها البلاد ، وتكاتف الدولة بتسخير كل طاقتها وإمكانياتها ،من جيش وشرطة وجنود في كل المجالات ،وشكرا الف شكر من أعماق قلوبنا للرئيس عبد الفتاح السيسي ،الرئيس الإنسان المحب لهذا الوطن لخوفة علي هذا الشعب العظيم، وحمايتة بكل وسيلة ممكنه ،وشكرا لرجال البحث العلمي من داخل القوات المسلحة المصرية ،اللذين ضحوا بأنفسهم في سبيل إجتياز ومحاولة إجراء بعض التجارب لإبتكار مصل او علاج أوتعقيم لفيروس كرونا ، وشكرا للجيش الأبيض من أطباء وممرضين وكل العاملين بوزارة الصحة ،علي هذا المجهود المضني ،وما يقدمون لهذا الشعب، حتي أنهم لم يبخلوا بحياتهم، بل أن منهم من فقد حياتة في سبيل الواجب الوطني ،إتجاه هذا البلد العظيم ، كما ارجوا من المسؤلين السماح يومي الجمعة والسبت بفتح محلات الخضار والفواكه ، وذلك لتخفيف الزحام عليها ،ولأنها تتعامل مع سلع غير جافة لانها لا تتحمل فترة الغلق يومين في الاسبوع ،ولأن المزروع منها بالحقول له ميعاد لنضجه ،ولا يتحمل البقاء بالارض، او علي الشجر حيث لا يمكننا التحكم فيه، وحتي لا نعطي الفرصة لكبار التجار وكبار الملاك باستغلال الشعب، بتعطيش السوق بالكمر والتخزين بالأراضي أو في الثلاحات ،وبالمثل فتح محلات الفول والفلافل لأنه كان زحام شديد عليها يوم الاحد الماضي، لأنه فتح بعد غلق ولتخفيف العبئ علي فقراء هذا الشعب العظيم ،حيث قد يعتمد الفقراء علية كوجبه أساسية متاحة في حدود إمكانياتهم،كما ألقيت الضوء علي الجانب الحسن والمضيئ من هذة القضية ،ألقي الضوء علي كل عضو فاسد ومستغل في هذا المجتمع ،اي من يستولوا علي قوت الشعب ،بالطرق الغير مشروعة، بتخزين سلع أساسية وإخفائها لبيعها بأغلي الأثمان، وفي هذا نشكر وزارة الداخلية المصرية، وتعاونها مع وزارة التموين ،فشكرا لمباحث التموين لما قدمته ،من ضبط الخارجين وملاحقة جشع التجار، والقبض علي كل من سولت له نفسه بالعبس بقوت الشعب، بالرغم من كل هذا توجد طائفة، ممن نهبوا البلد خلال 50 سنه مضت، هم واتباعهم والأسم رجال أعمال، وأقسم بالله لو أحرقت أموالهم بالنار، وأزلت كل ما هو علي الارض من أملاكهم في العالم كله، وألقيتها في البحر وأبقيت الأراضي فقط،فلا يتاثروا في شئ ، وسيبقون ويعيشون من أغني أغبياء العالم، و ستظل النار مشتعله في أموالهم وأملاكهم، الي يوم القيامة، حتي يعزبون بها أشد عزاب، والسؤال الذي يطرح نفسه كم تلريون نهبوا من هذا البلد؟

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة