تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

قاتل زوجته وأبنائه الـ4 في الفيوم يروي وقائع “ليلة المذبحة”

قاتل زوجته وأبنائه الـ4 في الفيوم يروي وقائع “ليلة المذبحة”

متابعه/ إبراهيم البشبيشي
أمام وكيل نيابة بندر الفيوم، جلس المدرس الأزهري “خالد.م.ف” (38 سنة-مدرس لغة إنجليزية)، بمعهد الفتيات الأزهري بقرية الحريشي بمركز الفيوم، ليروي تفاصيل الواقعة التي هزت مشاعر المواطنين في الفيوم خاصة، ومصر عامة، وقال خلال تحقيقات النيابة، عدت من دولة الإمارات، الأحد الماضي، وذهبت إلى شقتي لأرى أولادي وزوجتي، ثم توجهت لعملي بالمعهد الأزهري، وبعد الانتهاء من عملي تلقيت اتصالا هاتفيا من أحد الأفراد يهددني باغتصاب زوجتي وقتلها وقتل أولادي لخلافات بيني وبين مجموعة كنا ننقب عن الآثار بقرية اللاهون بمركز الفيوم.
وأضاف المتهم، أمام نيابة بندر الفيوم، ذهبت لشراء ساطور من منطقة الروبي بمدينة الفيوم، مساءً، وعندما سألتني زوجتي عن سبب ذلك، أخبرتها بأنه من أجل مواجهة أي هجوم علينا من مجهولين، وجلست مع أبنائي وزوجتي حتى خلدنا للنوم، واستيقظت مبكرا قبل أن يستيقظوا من نومهم جميعا، وفي السابعة والنصف صباح يوم الواقعة، الاثنين، قتلتهم حتى لا يقعون فريسة في يد خصومي، فبدأت بقتل زوجتي بأن ضربتها 3 ضربات بالساطور على رأسها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، ثم ضربت الطفلة الصغيرة بجوارها على السرير بإحدى حجرات النوم، 3 ضربات بالساطور أيضا، ثم الطفلتين الثالثة والرابعة على سرير مجاور بالغرفة نفسها، ثم ضربت الطفل الأكبر على سرير إحدى حجرات النوم الأخرى بالساطور بالطريقة نفسها.
المتهم: تراجعت عن الموت كي أوضح للناس التهديدات التي تعرضت لها
وتابع المتهم: “بعد أن انتهيت من قتلهم جميعا، كنت سألقي بنفسي من شرفة الشقة، لأتخلص من حياتي، ولكني تراجعت عن الانتحار وأن أعيش لكي أوضح لكل الناس ما حدث معي وأنني تعرضت للتهديدات، فذهبت لقسم شرطة أول الفيوم، وسلمت نفسي وأبلغت عن الواقعة”.
وبعد انتهاء النيابة من سماع أقوال المتهم، قررت حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات، مع مراعاة التجديد في المدة القانونية، وطلبت تحريات المباحث الجنائية بشأن ملابسات وتفاصيل الواقعة.
وقال “م.ه” من كبار قرية سنوفر “مسقط رأس الأسرة أن أهالي القرية في صدمة كبيرة بسبب الواقعة، لأنهم يعرفوا عنه أنه “متدين”، و”حافظ للقرآن”، ولا يظهر عليه أي مظاهر تدعم رواية ارتكاب هذه الجريمة ولسبب التنقيب عن الآثار، وسمعته طيبة بين أبناء القرية.
وكشف أن المتهم نقل محل سكنه من القرية منذ شهرين، قاصدا العيش في شقته التي اشتراها ببرج الملكة بمنطقة “دلة” مع أسرته، محل ارتكاب الواقعة، وكان والده شيخ خفر بالقرية قبل خروجه للمعاش، ووالدته تعيش بالقرية، موضحا أن المتهم عاد من الإمارات قبل شهر إلى الفيوم.
ويضيف: المتهم دائم السفر إلى دولة الإمارات، ويسافر ويعود إلى الفيوم بين فترة وأخرى، وما أعرفه أن هناك رواية أخرى هي الدافع لارتكابه الواقعة، وأن عليه ديون لكثير من الأشخاص وأنه حصل على مبالغ مالية منهم بدعوى تسفيرهم للعمل في دولة الإمارات، ولم يف بوعده لهم، وأن بعضهم يطارده، ما دفعه للعيش في مدينة الفيوم، مشيرا إلى أن الشرطة تستعد وعدد من أبناء القرية، للاستماع لأقوالهم في حدوث هذه الواقعة.
وحرر محضر بالواقعة، قيد برقم 5189 لسنة 2019م إداري قسم شرطة أول الفيوم، وباشرت النيابة التحقيق مع المتهم، وقررت حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات، واستدعاء بعض شهود العيان ومتهم في الواقعة.

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة