تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

في حضرة المحبوب رسول الله صلي الله عليه وسلم

في حضرة المحبوب رسول الله صلي الله عليه وسلم

إبراهيم فياض
أعطى كفار قريش الشاعر سيدنا حسان بن ثابت رضي الله عنه و أرضاه مبلغاً من المال “و ذلك قبل إسلامه” ليهجو النبي صل الله عليه و آله و سلم “أي يقول به شِعراً يذكر عيوبه”
فوقف سيدنا حسان رضي الله عنه و أرضاه على ربوة ينتظر الرسول صلى الله عليه و آله و سلم أن يأتي لينظر إلى صفة من صفاته فيهجوه بها ، فمرّ الحبيب المصطفى صل الله عليه و آله و سلم
مر جميل الشيَم ، مر مصباح الظلام

فلما رآه سيدنا حسان رجع الى قريش و رد لهم المال و قال :
هذا مالكم ليس لي فيه حاجة ، و أما هذا الذي أردتم أن أهجوه فإني أشهدكم أني أشهد أنه حقاً رسول الله
فقالوا : ماذا دهاك ، ما لهذا أرسلناك
فأجابهم بقوله :

لما رأيت أنواره سطعت
وضعت من خيفتي كفي على بصري
خوفاً على بصري من حسن صورته
فلست أنظره إلا على قدري
روح من النور في جسم من القمر
كحلية نسجت من الأنجم الزهر

و قد قال في الرسول صلى الله عليه و آله و سلم بعد إسلامه :

و أحسن منك لم تر قط عيني
و أجمل منك لم تلد النساء
خُلِقْتَ مبرءاً من كل عيبٍ
كأنك قد خُلِقْتَ كما تشاء

و كانت هذه هى قصة إسلام الصحابي الجليل حسان بن ثابت رضي الله عنه و أرضاه الذى أسلم بمجرد رؤيته للحبيب صلى الله عليه و آله و سلم رؤية قلبية.

مدد يا حبيبي يا حبيب الله

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحات نتابعها
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة