تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

فنان من قرية طناح مركز المنصورة يُحوّل بقايا الأخشاب الي تُحف

فنان من قرية طناح مركز المنصورة يُحوّل بقايا الأخشاب الي تُحف

الدقهليه/عبده الشربيني حمام

فى ورشة صغيرة بأحد شوارع قرية طناح التابعة لمركز المنصورة، يجلس إبراهيم علام 23 عاما، مستخدما أدواته البسيطة، يحفر على قطع خشبية ليرسم أشكالا فنية جديدة، بقايا من الأخشاب الجامدة يحولها إلى منحوتات، أشكال هندسية ومجسمات بتقنية ثلاثية الأبعاد منسقة ومنحوتة بدقة يدوية.

عشر سنوات استغرقها إبراهيم ، ليتعلم مهنة النجارة على يد والده؛ وتظهر موهبته الفنية ليحرر مفهوم النجارة من كونها صناعة أبواب وشبابيك فقط، إلى تحف فنية تخطف نظر وإعجاب من يراها.

قال علام أن الوقوف إلى جانب والده في الورشة منذ صغره هو ماجعله من أمهر النجارين في منطقته، وتطلبه الزبائن بالاسم.

وأضاف أن عمله يقوم على جمع بقايا الخشب من ورشة والده، وبأنامله البارعة يعمل على تدويرها مجددًا؛ لتتحول إلى تحف قيمة، بدلًا من إلقائها في القمامة، وتتحول بقايا قطع الخشب في يده إلى تحفة فنية دقيقة الصنع، فهو نجار يعمل بروح وإحساس نحات.

كما صمم “علام” العديد من مجسمات التحف ومن بينها مجسمات “دراجات بخارية و بواخر نيلية وعربات نقل وخيول وجِمال في أقل من ساعة، بالإضافة إلى عمله في الأنتيكات.

يحلم إبراهيم بأن يصبح أفضل صانع تحف وأنتيكات يدوية في الوطن العربي، وأن تُعرض منتجاته في أفخم الأماكن، مضيفا «رسالتى للشباب أن يشتغلوا بإيديهم ويفتحوا مشاريع خاصة بيهم».

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏جلوس‏‏‏‏
تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة