تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

عقار يتحول من مسكن للألم لمادة مخدرة ويسبب الوفاة.

عقار يتحول من مسكن للألم لمادة مخدرة ويسبب الوفاة.

< البريجالبين> عقار يتحول من مسكن للألم لمادة مخدرة ويسبب الوفاة.

تقرير/ غــادة أحــمــد

الخطر عبر السطور التالية محذرة من ظهور بدائل جديدة للمخدرات المُجَرمة بحكم القانون أطلق عليها “المخدرات المشروعة”، وهي أدوية ومستحضرات جديدة يتم استخدامها حاليًا على نطاق واسع بين الشباب وهي تعطي نفس تأثير المخدرات.
“البريجابالين” pregabline، ضمن الأدوية المؤثرة على الحالة النفسية والمدرجة على جدول المخدرات، بحيث لا تصرف إلا بموجب تذكرة طبية مستقلة معتمدة ومختومة بخاتم الطبيب المعالج لصرفها، وفي حال عدم وجودها يتعرض من يحوز هذه الأدوية للمسائلة القانونية.
ويستخدم البريجابالين في علاج الصرع، والتخلص من آلام تلف الأعصاب، وآلام الأعصاب الناتجة عن الإصابة بمرض السكري، ولكن لجأ بعض الأشخاص إلى تناوله كدواءٍ مخدر خلال الفترة الماضية، إلى أن وصل من ضمن الأدوية الأكثر مبيعًا في السوق المصرية خلال الأشهر الخمسة الماضية، بإجمالي مبيعات 319 مليون جنيه، وفقًا لتقرير أصدرته مؤسسة “IMS”.
ومن أبرز الأدوية التي يدخل في تركيبها البريجابالين، هي “ليريكا، ولليروين، وذي اندوجابلين، وديبابالين، وجابلوفاك، وكميريكا، وليربالين، وبايانكا، وبريجاتريند، ولييرينور، وباينكا، وذي بيرجدين ايبكس”.

ما هو الـ” بريجابالين “؟
سؤال؟ وأجاب عنه.
الدكتور أحمد السفاح مدير مركز مكاوي لعلاج مكافحة الإدمان والطب النفسي يقول في حديثه لـ”شبكه مصر” أن بعض الشباب يستخدم هذه المادة للأسف كتعويض عن الترامادول لأنها تحتوي علي مسكن قوي للأعصاب.
ويوضح الاستخدامات الأصلية للمادة فيقول أنها تستخدم في علاج التهابات العصب الخامس والتهابات الانزلاق الغضروفي لافتًا إلي أنها قديمًا كانت تستخدم كمادة مضادة للصرع ولكن الاستخدام السائد لها حاليًا كونها مسكن للأعصاب .
ويضيف السفاح. أن مستخدمي هذه المادة نوعان الأول لا يدرك تأثيرها المزاجي فقد يكون مريضًا يعاني التهاب الأعصاب أو الانزلاق الغضروفي وبذهابه إلى الصيدلية يطلب مسكنًا للأعصاب فيحصل علي هذه المادة خاصة أن غالبية العاملين بالصيدليات ليسوا من خريجي كليات الصيدلة وبالتالي يبيعون الأدوية للمرضي بالخبرة أو ما شابه ذلك .
والنوع الثاني من مستخدمي هذه المادة يدرك جيدا تأثيرها المزاجي وغالبًا هو شخص متعاطٍ يحاول أن يستعيض بها عن الترامادول ويطلب المادة من الصيدلية بالاسم.
وقال: السفاح.. أن هناك أكثر من 20 أو 22 منتجا دوائيا للمادة الفعالة «بريجابالين»، إلا أن عددا قليلا فقط أصبح منتشرا بشكل كبير لدى العامة خلال الفترة الأخيرة، وحققت تلك الأسماء مبيعات كبيرة جدا خلال آخر عامين؛ حيث بلغت نسبة المبيعات 80%، مشيرا إلى وجود صنف يعد للصفوة؛ حيث تتراوح أسعاره من 126 إلى 182 جنيها، وذلك بحسب نسبة تركيز المادة الفعالة التى تتراوح ما بين 50 و300%، أما الأكثر مبيعا فيها؛ فيتراوح سعره ما بين 70 و105 جنيهات، بحسب نسبة التركيز التى تتراوح ما بين 50 و150%.
وأوضح أن تلك الأدوية تدخل فى علاج مرضى السكر، والعظام، والمخ، والأعصاب، وأن تعاطى كميات منها بعشوائية يهدد الصحة العامة؛ حيث قد يصل بمتعاطيها إلى الإدمان، مطالبا وزارة الصحة، بضرورة وضع محاذير وقصر استخدامه على مستحقيه؛ وذلك من خلال مراجعة معايير صرفها بالصيدليات؛ وذلك بهدف مواجهة ظاهرة استخدام تلك الأدوية بعشوائية تحول مستخدميها إلى مدمنين.
ومن جانبه، أكد السفاح أن تعاطى الإنسان للبريجابالين دون وجود داعٍ طبى، يؤدي إلى تفاعل الدواء داخل الجسم بطريقة تسبب الإدمان، لأنه يؤثر فور تناوله على التفاعلات الكيميائية التي تسبب الشعور بالألم.
وأوضح السفاح أن هناك العديد من الأضرار التي قد يسبب تناول الدواء دون داعٍ لذلك، ومنها:
1- الشعور الدائم بالدوخة وعدم القدرة على التركيز.
2- تورم شديد في الساقين.
3- زيادة ملحوظة في الوزن، قد تصل الى حد السمنة.
4- هلاوس سمعية وبصرية، والاستغراق في أحلام اليقظة.
5- الضعف الجنسي.
6- عدم التحكم في التبول.
7- هبوط شديد في الصفائح الدموية.
8- الإصابة بحصوات الكلى.
9- زيادة الجرعات تسبب دمار كامل للجهاز العصبى، وقد تصل إلى ارتكاب جرائم القتل والانتحار.
9- الشعور بالألم المستمر والإجهاد دون بذل أي مجهود.
10- ضبابية الرؤية.
11- صعوبة في التحدث والإحساس الدائم بتنميل الجسم.
12- الاحساس بالوحدة وتفضيل العزلة.
13- الإصابة بأنواع مختلفة من الحساسية، تؤدي إلى تورم حنجري، وهبوط شديد في ضغط الدم، وضيق في التنفس، وقد يصل الأمر إلى حد الوفاة.
14- عدم انتظام ضربات القلب، نظرًا لارتفاع وانخفاض ضغط الدم بطريقة غير منتظمة.
15- طفح جلدي على اللسان والوجه.
وأضاف السفاح أن عدد الحالات التى طلبت العلاج من “البريجابالين” ومنها أدوية “الليركا والليرولين”، لم تكن كبيرة أو منتشرة فى البداية لكنها زادت مع الوقت، وتم الحصول على موافقة اللجنة الثلاثية لإدراج المادة على جدول المخدرات وعليه صدر القرار الوزاري.

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة