تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

عبدالله شاهين يكتب الهزيمة الأولى

عبدالله شاهين يكتب الهزيمة الأولى

*الهزيمة الأولى*

بقلم الكاتب / عبدالله شاهين

الهزيمة الأولى التي نتعرض لها،

هي الأكثر إيلامًا، والأشد وجعاً،

لكننا بعد ذلك نعتاد ونكتسب الخبرة لكي

نصبح أقوى من السابق .. لم نكن على خلافًا حاد،

لكننا جعلنا للنهاية طريقاً يعبر بيننا ،

لم نكن نكره بعضنا، بل من فرط الحب،

ذهب كل منا في جهة، نحنُ لسنا داخل البحر،

لماذا كُل هذا الغَرق؟

 

“لا أخشى الصبر، أخشى ألاّ ينفع صبري”

أحبك، وبداخلي ألف نبضة ترجوا قربك

وتخاف من أن تفقدك، كن على يقين بأنك سوف تبحث عني في شخصًا أخر ولن تجدني

‏لا شيء قادر على إنقاذنا من هذا العمق المظلم، ومن هذا الغرق المخيف، لكن سنبقى ‏على أمل أن يحدث شيء ما يجعل أرواحنا دافئة من الداخل

هل جربت بأن تقف صامدًا لاتكاء أحدهم مرتخيًا على أكتافك ..؟ و بينما أنت من يحتاج الاتكاء !

‏وإني وفي أشد لحظاتي توجعاً، أذهب إليك من بين ازدحام من حولي، أذهب إليك ليقيني التام بأنك الراحة لروحي والطمأنينة لقلبي ..

إنك ‏توجد في صدري أكثر مني،

فما رأيت أعز منك مكانةً في قلبي، وما رغبت

في أحدٍ سواك، ألف لعنة على من يحبك وأنت لي،

‏يقتلني غياب، تقتلني تفاصيلك التي لم تمح من بالي حتى الأن .. تعال، فلن يطأ أحد غيرك تلك المكانة التي بلغتها في روحي ..

 

‏أرجوك :

لا تأت في منامي بهذا الشكل المؤلم ..

لقد رحلت منذ زمن، ولكنك لم ترحل من أحلامي قط، أكاد أصاب بالجنون كلما رأيتك تمر طيفاً كريماً بأحلامي، استطعت نسيانك، لكن كيف يستطيع الإنسان نزع جزء منه بسهولة..؟

كيف بإمكاني نزعك مني لكي لا تأتي إلي

وتزيد شوقي شوقاً..؟

لماذا نحن مجبرون على عيش الحياة

مع من لا نحب ؟!

بينما الذين نتمنى مشاركة يومنا بالكامل

معهم بالكادِ نستطيع محادثتهم، كن لطيفا

قدر المستطاع لتعبر هذه الحياة بخفة.

 

 

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة