تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

صندوق خذ ما يكفيك

صندوق خذ ما يكفيك

صندوق خذ ما يكفيك
كتب/ حاتم السيد مصيلحي
انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة صناديق الطعام في الشوارع؛ لإطعام المساكين والمحتاجين مدونا عليها، طعام نظيف خذ ما يكفيك، وهذا وجه من وجوه الخير التي حث عليها ديننا الحنيف، ولكن للأسف الشديد كما هو معتاد دائما، نحول ماهو حسن إلى قبيح، أونشوهه، فتقع مثل هذه الصناديق في أيدي خدام المساجد الذين يتقاضون أجورا نظير عملهم، بالإضافة لنصيبهم في صناديق النذور والصدقات، وما تحمله إليهم يد الإحسان من معونات وماشابه، وكذلك الأمر للعاملين في بعض المساجد على جمع الصدقات، و التبرعات جعلوا من أنفسهم أوصياء عليها يستحلونها لأنفسهم تحت بند والعاملين عليها، فيأخذون رواتب شهرية، ويتقاسمون أموال النذور، ويأخذون من العطايا التي تأتي المسجد وهلم جرا ، وإذا أعطوا الناس قطروا لهم في العطاء، أو وضعوا لها شروطا وقواعد.

وكذلك الأمر للمحتاجين فهم يريدون أخذ كل مافي الصندوق دون الإبقاء على شئ فيه للآخرين؛ لأن كل مافيه يشكل حد الكفاية له، فأين القناعة إذن؟
إن مايحدث في المساجد عامة والأهلية والتابعة لجمعيات أهلية أولجان زكاة خاصة عبارة عن عمليات نهب تحت مظلة مشروعة، وهو بند العاملين عليها.. فكيف للعاملين عليها وهم يتقاضون رواتب شهرية منها، أن يأخذوا مافوق ذلك؟!

ليت الأستاذ الدكتور وزير الأوقاف، ووكلاء المديريات يفطنون لهذا الأمر وينبهون إليه، وأن يفصلوا القول في سهم العاملين عليها، حتى لا يقع هؤلاء المتنطعون تحت طائلة آكلي السحت.

تعليقات الفيسبوك

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*