تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

شوارعنا على المعاش و الحى فى الإنعاش

شوارعنا على المعاش و الحى فى الإنعاش

كتب _ عبدالرحمن شاهين
مشكلة كلنا نعانى منها ألا وهى مشكلة ركن السيارة أثناء خروجك لتأدية مشاويرك او حتى رايح لشغلك وكذلك عند عودتك الى بيتك فعندما تخرج بعربيتك فى الصباح تكون دعوتك يارب أرجع الأقى المكان فاضى ومافيش حد راكن فية هذة أولى أمانيك الصباحية دة إذا كنت بتحترم القوانين ومؤمن تماما أن الشارع ملك للجميع أما إذا كنت مع العامة وقمت بحجز مكان لنفسك وزرعت مواسير حديد لحجز مكانك فأنت محظوظ ومسيطر لانك هاترجع تلاقى مكان لعربيتك وأصبح شعار الناس حاليا ملعون أبو الركنة والركين اللى تخلينا حيرانين مش عارفين فين نركن وفى كل مشوار حاملين هم الركنة والركين ياسادة المشكلة ممكن حلها والحلول موجودة أولا تعالى نشوف ونبحث في محيط السكن اللى إحنا ساكنين فية هاتلاقى عربيات شبة خردة واقفة أمام البيوت وفى الشوارع مالهاش أي لزمة وأصبحت مأؤى للكلاب والقطط .. والحشرات وتناول المخدرات وخلافة وعلى مرأى ومسمع من سكان المنطقة وموظفين الحى وبعمل حصر بسيط لتلك الظاهرة وجدت في شارع واحد طولة لا يتعدى 400 متر حوالى 8 سيارات أقصد أشباة سيارات خردة ولا أمل من تشغيلها واقفة في الشارع وحاجزة مكان دائم قيس على ذلك أغلبية الشوارع الجانبية في القاهرة وذلك نتيجة بحث لفترة طويلة وأكيد في المحافظات الأخرى وهنا يأتي دور رؤساء الأحياء لرفع تلك النعوش والتوابيت من الشوارع كلها وليست واحدة والسلام وبعدها يتم عمل ممارسة أو مزاد وبيعها لتعم الفائدة من عوائدها على الحى في صورة خدمات المشكلة الكبرى أننا أصبحنا نعشق إقتناء الأشياء القديمة معدومة القيمة فتجد رجل يملك سيارة ليست نادرة ولا طراز قيم ولا أى شيء و بلا نمر عبارة عن هيكل واقف أمام البيت و شنط الزبالة تحتها بالكوم حدث ولا حرج السؤال سايبها لية مش عارف بالرغم من أن هناك إعلانات موجودة على وسائل التواصل الإجتماعى لشراء تلك الحالآت مهما كانت حالتها ولكن ماذا نفعل مع عقول عشقت إقتناء الكراكيب وذلك من أيام السندرة وحجرة الخزين والبدروم تراث غريب ولكن الأخطر من ذلك إستحدام تلك السيارات في العمليات الإرهابية عن طريق زرع القنابل فيها أو رميها تحت تلك السيارات ياسادة نحن أمام مشكلة بالفعل خطيرة لو تم رفع تلك السيارات الميتة من أماكنها لوجدنا أماكن لركن السيارات الحية الشغالة اللي بتدفع ضرائب مكانها ولكن الأغرب عند نزول أي حملات مرورية لاستهداف ورفع السيارات والدراجات النارية والمركبات المتروكة والمهملة في الميادين العامة والشوارع الجانبية تجد أهالى المنطقة يسارعون في إخفاء تلك السيارات وإبعادها عن أعين رجال الحملة من أمناء وضباط إما بنقلها أو إبعادة مؤقتاً لحين ذهاب الحملة ويبقى كلة تمام وبعدها يرجع كل شيء لأصلة شيء غريب وعجيب نحن شعب نعشق العشوائية ومنا من يسارع لإخفاء الخطأ وتضليل رجال الحملة وتغطية تلك النعوش حتى لا ترفعها الحملة ليظهر أمام أبناء الحى انة الفارس المغوار اللى حافظ على الميت فى قبرة أمام منزل صاحبة ولكن لابد من ذكر الحقيقة المؤلمة أن رئاسة الحى غير قادرة على مواجهة ما يدور فى نطاق الحى من مخالفات سواء من الناحية العددية أو الإمكانات … فمثلا إذا أخذنا أربع شوارع فقط من حى مترامى الأطراف ستجد فية على الأقل عشر سيارات إمكانات الحى رفع ثلاثة سيارات على الأكثر والباقى حين ميسرة المهم الشو الإعلامي والناس توقف تتفرج وتخلص المسرحية وعاش عاش والمحصلة ( الحى فى الإنعاش )
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سيارة‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة