تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

سيناريوهات إنهيار الدكتاتور التركي

سيناريوهات إنهيار الدكتاتور التركي

بقلم اللواء/ طارق الفامي .

إن تركيا اليوم تعانى بشكل غير مسبوق فى تاريخ البلاد وعلى جميع المستويات السياسية و الإقتصادية بسبب الرجل التائه سياسياً رجب طيب أردوغان رئيس البلاد و نظامه الحاكم .
إن شعبية الرئيس التركي في إنهيار حيث أن الغالبية العظمى من الشعب التركي يرغبون في العودة إلى النظام البرلمانى في الحكم بدلاً من النظام الرئاسي المعمول به الأن فى تركيا و الذى أثبت فشله على جميع المستويات السياسية و الإقتصادية وخاصة وأن البلاد تعانى من أزمات كبيرة عجز هذا النظام عن إيجاد حلول لها .
إن الأوضاع السيئة التي تشهدها تركيا بسبب الرجل التائه سياسياً رجب طيب أردوغان أدت إلى إنخفاض شعبيته و شعبية حزبه الحاكم حزب العدالة والتنمية .
حيث تسببوا فى إنهيار الإقتصاد التركي و إرتفاع معدلات البطالة و التضخم و تدهور قيمة الليرة التركية .
كما تم قمع الديمقراطيات و الحريات و حقوق الإنسان بعد مسرحية الإنقلاب العسكري فى ١٥ يوليو ٢٠١٦ .
هذا بخلاف حملات القمع الواسعة التى إستهدفت الجيش و الشرطة و موظفين الدولة و أيضاً الدعم الفاضح للإرهاب و الإرهابيين وذلك بإحتضان قادة و أنصار تنظيم الإخوان الإرهابى فى تركيا و إرسال الإرهابيين إلى ليبيا و دعمهم فى سوريا .
كما تم أيضاً مقتل أعدادا كبيرة من الجنود الأتراك في سوريا مؤخراً .
إن هذا الرجل التائه سياسياً هو المسؤول الوحيد عن كل ما تشهده البلاد من هذا التدهور و التدنى على كافة المستويات .
إن نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحزبه حزب العدالة والتنمية الحاكم سوف يشهد إنهيار و خسائر فادحة حيث أن تركيا دخلت الأن فى النفق المظلم .
إن هذه التراكمات أصبحت قنبلة موقوتة سوف تنفجر لتعلن نهاية النظام الحاكم فى تركيا .
حيث أن الفترة المقبلة فى تركيا سوف تشهد المزيد من الصراعات و الأزمات فى ظل حكم الرجل التائه سياسياً رجب طيب أردوغان ونظامه الحاكم .
فالشعب التركى و المعارضة التركية أصبحوا غاضبون بشكل كبير من هذا الحاكم و نظامه الديكتاتوري القمعى .
وفى رأيي أن هناك عدة سيناريوهات لتغير هذا النظام الحاكم في تركيا .
السيناريو الأول :
خروج الشعب التركي على هذا النظام الحاكم وإسقاطه .
السيناريو الثانى :
أن تشهد تركيا إنتخابات رئاسية مبكرة .
السيناريو الثالث :
الإنتظار الى الإنتخابات الرئاسية التركية المقررة في عام ٢٠٢٣ وفيها يتم إسقاط هذا الحاكم و نظامه .
السيناريو الرابع :
أن يعود الرئيس التركي إلى نظام الحكم البرلمانى مرة أخرى بعد أن فشل سياسياً و إقتصاديا
بنظام الحكم الرئاسى الحالى .
هذه هى السيناريوهات المحتملة من وجهة نظري و التى يمكن أن تساعد تركيا فى الخروج من أزمتها حيث أن هذا النظام لن يستمر وبات وشيكاً على الرحيل . ( طارق الفامي ) .

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة