تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

رسالة دكتوراة متميزة تطور أداء البنك الزراعي المصري

رسالة دكتوراة متميزة تطور أداء البنك الزراعي المصري

رسالة دكتوراة متميزة تطور أداء البنك الزراعي المصري
كتبت د.آمال الحويطي
تمت مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة السادات في العلوم البيئية تخصص دراسات تجارية وإدارية بعنوان “تقييم أثر الجوانب البيئية علي المحاسبة عن انتاجية محفظة القروض بالتطبيق علي بنك التنمية والائتمان الزراعي” وقد حصلت الدكتورة /شيماء إبراهيم الحويطي علي درجة الدكتوراة بعد المناقشة العلمية للرسالة وقد أشادت اللجنة بالمكانة العلمية للرسالة وأهميتها في المجال البيئي والتجاري وأوضحت اللجنة ضرورة تطبيق نتائج وتوصيات الرسالة والإستفادة منها في البنك الزراعي المصري وتمثلت لجنة الإشراف من نخبة من صفوة الأساتذة بالجامعات المصرية وتشمل اللجنة
ا.د/ عايدة محمد علي علام الأستاذ بقسم تقويم الموارد الطبيعية- جامعة السادات
ا.د / طارق عبد العال حماد
أستاذ المحاسبة وعميد كلية التجارة – جامعة عين شمس
ا.د/غريب جبر غنام أستاذ المحاسبة والمراجعة وعميد المعهد العالي لتكنولوجيا نظم المعلومات ممتحناً.
أ.د /مدحت عبد الرشيد نوفل أستاذ المحاسبة والمراجعة بجامعة القاهرة ممتحناً.
وأوضحت الباحثة هدف الرسالة بصفة أساسية المتمثل في تقييم تأثير الجوانب المالية والبيئية علي المحاسبة عن إنتاجية محفظة القروض التي يقدمها البنك الزراعي المصري، بالاضافة إلي دراسة مدي ارتباط التنويع والمخاطر المالية ومخاطر عدم القدرة علي السداد علي انتاجية محفظة القروض، وكذلك دراسة التأثير بين القياس المحاسبي عن الأداء البيئي في القوائم المالية للبنك وإنتاجية محفظة القروض للبنك، وبيان مدى مساهمة وفاعلية المحاسبة البيئية في صنع القرارات التي تعمل على زيادة انتاجية محفظة القروض والحد من الخطر أو معالجته من خلال تقديم المعلومات المحاسبية اللازمة لذلك.
كانت أهم نتائج الدراسة قلة المساهمات الفكرية والعملية في مجال المحاسبة البيئية وإدارة الخطر لانتاجية محفظة القروض لازالت قليلة مقارنة بحجم التحدي والآثار المرتبطة بموضوع التلوث البيئي، ضعف مشاركة المنشأت في حماية البيئية قياساً بقدراتها المالية وخبراتها الإدارية التي تمتلكها هذه الوحدات وهذا ناجم عن ضعف الرقابة من ناحية وعدم وجود قوانين ولوائح تنظم عمل الوحدات بيئياً من ناحية ثانية، توجد العديد من المعوقات التي تحد من قيام المؤسسة محل الدراسة من القياس المحاسبي عن الأداء البيئي، وأبرز تلك المعوقات:
– غياب القوانين والتشريعات التي تجبر المؤسسات على القياس والافصاح عن الجوانب البيئية.
– قلة البرامج التعليمية للتعريف بمتطلبات القياس المحاسبي عن الأداء البيئي.
– عدم وجود معايير محاسبة لقياس وعرض الآثار البيئية لأنشطة المؤسسات.
– عدم توفر نظام محاسبي يفي بأغراض القياس المحاسبي عن الأداء البيئي.
– القياس المحاسبي للتأثيرات البيئية والإفصاح عن المعلومات البيئية يضفي الثقة على المعلومات التي تقدم لمستخدمي القوائم المالية لترشيد القرارات
وتوصلت الدراسة إلي ضرورة إدارج البعد البيئي كهدف تسعى المنشأة لتحقيقه إلى جانب هدف الربح، وأيضاً العمل على تعدد أنواع التقارير التي تصدرها المنشأة لتشمل تقارير معدة للأغراض البيئية.

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة