تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

حماية أبنائنا من خطر التطرف والإنصياع وراء الأفكار الإرهابية،

حماية أبنائنا من خطر التطرف والإنصياع وراء الأفكار الإرهابية،

دمياط /مجدى حجازى

لا يجب أن تمر حوادث الأرهاب الكبيرة دون أن يتبعها حوار مطول عن هذه الحوادث وأسبابها وتعرف كيف يراها ابنك من وجهة نظر فالاستماع إليه ومناقشته يسهل عليك معرفة الأفكار التى تدور فى ذهنه.
· التطرف الفكرى الذى يصل إلى الإرهاب، يكون هناك الكثير من العلامات عليه تظهر على ابنك قبل ذلك، مثل الإنطواء والوحدة والصمت الدائم، ربما تكون لأسباب أخرى ولكنها يجب أن تقودك إلى متابعة ابنك ومعرفة أسباب هذا الإنطواء.
· اختيارات ابنك وطريقة ملابسه وطريقة حديثه كذلك، عليك أن تفرق جيدًا بين الاختيارات العادية لابنك وبين هذه التى تؤكد أن هناك شئ خطئ يحدث، وأن ابنك طريقة ملابسه وحديثه غير معتادة، فيجب أن تبحث عن الأسباب.
·التغيير المفاجئ، من ضمن أهم العلامات التى يجب أن تنهبك أن هناك أمر يجب متابعته، فأى تغيير مفاجئ يحدث له يجب أن تكون أنت على دراية، وعليك أن تهتم بالتفاصيل بشكل كبير حتى لا تتطور الأمور بطريقة قد تتسبب فى أى ضرر لإبنك.
·الإنترت، وسيلة سهلة لتجنيد الشباب، مهما كبر ابنك عليك أن تعرف اهتماماته على الإنترنت، والأفكار التى يروج لها، خصوصًا أن الجامعات الإرهابية تعتمد على هذه الوسيلة بشكل كبير فى تجنيد الشباب صغير السن.
·التحدث عن الأمور الدينية، هناك الكثير من الآباء والأمهات يخشين التحدث مع ابنائهم فى الأمور الدينية، وتبقى الكثير من القضايا الدينية الهامة غير واضحة للكثير من الأبناء مما يدفعهم إلى الإجابة فى أماكن أخرى قد تكون بداية للاستقطاب فلا تدع ابنك فريسة سهلة لهم.
· توضيح الحوادث العامة وأسبابها يجب أن تساعده فى معرفة الأسباب التى كانت سبب فى الحادث، وتوضيح الأمور حتى لا يترجم الحادث على أنه فتنة طائفية، فالتوضيح هام وضرورى لأن مثل هذه الحوادث قد تكون بداية للاستقطاب.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏جلوس‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة