تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

حائحة الكورونا تفسد الطقوس الرمضانية التي ألفناها منذ عقود. متابعة /زين العمري. ينتظر المسلمون بشوق شهر رمضان الذي يعد شهر التعبد وطلب الرحمة

حائحة الكورونا تفسد الطقوس الرمضانية التي ألفناها منذ عقود. متابعة /زين العمري. ينتظر المسلمون بشوق شهر رمضان الذي يعد شهر التعبد وطلب الرحمة

حائحة الكورونا تفسد الطقوس الرمضانية التي ألفناها منذ عقود. متابعة /زين العمري. ينتظر المسلمون بشوق شهر رمضان الذي يعد شهر التعبد وطلب الرحمة والغفران وإحياء الشعائر الدينية ويتجلى ذلك في الصوم نهارا وصلاة التراويح ليلا وقراءة القرآن. تعزيز للعلاقات الاجتماعية وفرصة للتسامح وانهاء الخلافات وذلك من خلال تلاقي الاسر والعائلات على الموائد الرمضانية. وتزداد فية انفاق الاسر على الاطعمة والمنتجات وتعج الاسواق الشعبية والمحلات ممايعد مصدر دخل عالي ينتظره اصحاب المحال التجاريةوالاعمال الحرة. ومع انتشار جائحة الكورونا الوباء العالمي الذي اوقع عدد كبير من الاصابات والوفيات وفشل السيطرة علية في بعض الدول وعدم احتواء الحد من انتشاره هذه الجائحة في دول اخرى. قد يطول امده في ظل هذه المعطيات. اتخذت الحكومات العالمية والعربية سلسة اجراءات وابرزها فرض حظر التجوال والحجر المنزلي. واغلاق المحال الكبيرة وتنظيم عملية الشراء لكي لاتشهد تجمع للمواطنين. وفي شهر رمضان اتى في ظروف استثنائية نزعت منه هذه الجائحة لتنزع منه العادات والتقاليد التي الفناها منذ امد ليجعل منة طعما مختلف. فمن اغلاق المساجد ابوابها حتى طالت المسجد الاقصى والحرم المكي ومنع الطواف والصلاة في صحنها الطاهر التي تشهد كل عام في هذه الفترة ازدخام المصلين والمعتمرين في مشهد حزين لم نعتد ان نراه من قبل والذي سنعتاد على رؤيتة في الايام القادمة. غياب المقاهي والخيم الرمضانية الذي تعد منفسا لبعض العائلات والشباب بعد الافطار مماحرم اصحاب هذه المهن لمصدر رزق يعينهم في هذا الشهر الفضيل. غياب موائد رمضان المنظمة من الجمعيات واصحاب المال المقتدرين سيحرم العائلات الفقيرة والمعوزه من هذه الموائد ممايزيد من قسوة الحال عليهم. قطع اوتار صلة الرحم من زيارات وتنقلات عائلية في شهر رمضان وخلال فترة العيد. وبعد مضي اكثر من شهر بدأت الشعوب بالتكيف والتعايش مع الوضع المفروض الحالي على امل بانتهاء هذه الازمة وعودة الحياة لطبيعتها لنكن مستعدين للجائحة الاقتصادية العالمية القادمة والتكيف معها في ظل التداعيات الاقتصادية التي ستظهر نتائجها بعدانتهاء هذا الوباء.

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة