تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

جامعة بني سويف تحتل المركز الرابع على مستوى الجامعات المصرية في تصنيف THE-Impact ranking والمرتبة (301-400) عالميا

جامعة بني سويف تحتل المركز الرابع على مستوى الجامعات المصرية في تصنيف THE-Impact ranking والمرتبة (301-400) عالميا

جامعة بني سويف تحتل المركز الرابع على مستوى الجامعات المصرية في تصنيف THE-Impact ranking والمرتبة (301-400) عالميا

كتب : احمد سلامه

أعلن الدكتور منصور حسن رئيس جامعة بني سويف، حصول الجامعة على المركز الرابع على مستوى الجامعات المصرية ، والمركز 301-400 على مستوى العالم في تصنيف THE-Impact ranking.

وأوضح الدكتور منصور أن السبب الرئيس هو المسارات البحثية المتميزة وتفرد أعضاء هيئة التدريس بالجامعة. وتأتي هذه المرتبة تحقيقا لاستراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030 والتي تعتبر من أهم المحطات الأساسية في مسيرة التنمية الشاملة في مصر حيث تربط الحاضر بالمستقبل وتستلهم إنجازات الحضارة المصرية العريقة، لتبني مسيرة تنموية واضحة لوطن متقدم ومزدهر تسوده العدالة الاقتصادية والاجتماعية وتُعيد إحياء الدور التاريخي لمصر في الريادة الإقليمية.

وأكد رئيس الجامعة أن التصنيف يختص بمدى تحقيق أهداف استراتيجية التنمية المستدامة، ويعتبر أيضا المبادرة الرائدة للاعتراف بالجامعات في جميع أنحاء العالم لتأثيرها الاجتماعي والاقتصادي على أساس أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وتعتمد نتيجة هذا التصنيف على أداء الجامعة المتدرج والمجهز مسبقًا بشأن 17 هدف من أهداف التنمية المستدامة، وقد حقق تصنيف جامعة بنى سويف في كل هدف على حدة مرتبة متميزة على مستوى الجامعات العالمية حيث احتلت جامعة بنى سويف المركز 201-300 عالميا في الهدف الاول القضاء على الفقر، واحتلت المركز 201-300 عالميا في الهدف الثاني القضاء على الجوع. والذي بزيادة الاستثمار في البنية التحتية والتكنولوجيا من أجل الزراعة المستدامة.

واحتلت المرتبة 401-600في الهدفين الثالث والرابع ، الصحة العامة وجودة التعليم، والمرتبة 301-400 في الهدف الخامس المساواة بين الجنسين.

أما في الهدف السادس المياه الصحية و النظافة فقد احتلت جامعة بنى سويف المركز 101-200عالميا. حيث يعد استخدام المياه وإدارتها بشكل أكثر فاعلية أمرًا ضروريًا لتلبية الطلب المتزايد على المياه والتهديدات للأمن المائي وزيادة وتيرة وشدة الجفاف والفيضانات الناتجة عن تغير المناخ.

واحتلت في الهدف السابع طاقة نظيفة و رخيصة المرتبة 201-300 وفي الهدف الثامن والتاسع العمل اللائق و نمو الاقتصاد، والصناعة و الابتكار والبنية التحتية المرتبة 401+ أما في الهدف العاشر الحد من اوجه عدم المساواة احتلت المرتبة 301-400 وفي الهدف الحادي عشر المدن و المجتمعات المحلية المستدامة 401+ والهدف الثاني عشر الاستهلاك و الإنتاج المسؤولين 201-300، والهدف الثالث عشر العمل المناخي المرتبة 201-300وحققت الهدف السادس عشر السلام و العدالة و قوة المؤسسة المرتبة 101-200 عالميا فيما احتلت في الهدف السابع عشر الشراكة لتحقيق الأهداف المرتبة 101-200.

وأكد الدكتور منصور أن هذا التصنيف يعتبر مقياس للأهداف بالنسبة للمجالات البحثية و الابحاث ذات الصلة المنشورة و الاستشهادات النوعية في كل هدف على حدة.

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة