تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

تَخْتالُ بَــــيْنَ الشّاهِقـــاتِ

تَخْتالُ بَــــيْنَ الشّاهِقـــاتِ

بقلم مصطفى سبتة

طُوبى لِمَنْ بِالمُفْرداتِ تَأَلَّقا وبِحِكْمَةٍ
في المُلْهَمــــــــــــــينَ تَـــــخَلَّقا
بُشْراهُ أَنَّهُ مِنْ بَديعِ حُروفِهِ
غَزَلَ الرَّفيعَ مِنَ البَيانِ فَأَشْــرَقا
لَمْ أَدْرِ كيْفَ أَنارَ جَوْفَ قَريحَتي
نَظْمٌ تَغَنّى بالحَياةِ وَشَقْـــــــشَقا
صِيَغٌ مُؤَنَّقَةُ البِنـــــــــاءِ بِدِقَّةٍ
تَخْتالُ بَــــيْنَ الشّاهِقـــاتِ تَأَلُّقا
رَكِبَتْ عُقولَ ذَوي الطُّموحِ وَحَلَّقَتْ
كالطّيْرِ رَفْرَفَ في السَّماءِ مُحَلِّقا
نُورُ الحُروفِ بِها اللّسانُ تَكَلَّما
وَبها اسْتَطاعَ بأَنْ يُزيحَ المُبْــهَما
إقْرأْ فَأَمْرُ اللهِ فَرْضٌ واجِــــبٌ
يَدْعو عَزائِمَنا بِأَنْ تَتَـــــــــــعَلَّما
تَرقى العُقولُ بِجُرأَةٍ إنْ أَدْركَتْ
أَنَّ ارتِقاءِ النّاسِ صارَ مُـــــحَتَّما
لابُدَّ منْ خَلْعِ الغَباوَةِ فانْتَـــــــظِرْ
فَصْلَ الرَّبيــــــــــعِ إذا الأَنامُ تَأَقْلَما
وَتَرى رَحى التَّغْييرِفي دَوَرانِها
سَتُبيدُ عَصْــــــرا بِالبَقاءِ تَوَهَّما
قَلَمي إلى لُغَــــــــــةِ البَيانِ تَقَرّبا
وَمنَ التَّكاسُلِ والخُـــــــمولِ تَهَرّبا
مِنْ حِبْرِهِ انْهَمرتْ مَواطِرُ حِكْمَةٍ
سَقَتِ الوَرى منْ غَيْثِها فَتَعَـجَّبا
والنَّظْمُ يَعْزِفُ ما يَشاءُ مُـــــغَرّدا
بِلِسانِ سِحْرٍ قَدْ أســـــــــرَّ وأَطْرَبا
لُغَةٌ بها وَحْيُ الحَـــــــــــكيمِ أَمَدَّنا
حَتّى يَزيـــــــــــدَ بِنا الفَلاحُ تَقَرُّبا
سَأَظَلُّ أَعْصُرُ بِالحُروفِ قَريحَتي
لِاَصوغَ شِعْراً في التِّلاوَةِ مُــعْرَبا
أَقْلامُنا بِنُبوغِنا تَتَـــــــــــــــــجَدَّدُ
وَبِها الحَناجِرُ لا تَزالُ تُغَـــــــــرِّدُ
تَرْقى المَشاعِرُ في القُلوبِ بِنَظْمنا
طُوبى لِمَنْ بِصدى اللّسانِ يُزَغْرِدُ
إنَّ الحُروفَ لدى اللَّبيبِ أَحِبَّةٌ
بِرِضائِها يْحْيا الفُؤادُ فَيَـــسْعَدُ
حَقِّقْ مُناكَ إِنِ اسْتَطَعْتَ بِلَفْظَةٍ
فَلَقَدْ تَجـــــــودُ بِما تُريدُ فَتَرْشُدُ
فَاليَوْمَ حانَ لِكُلِّ حَرْفٍ ثائِرٍ مِنْ
أنْ يَجــــــــــودَ بِما يَراهُ يُجَدِّدُ
لُغتي أرادَ زوالَها الأعْداءُحينَ
اسْتَبَدَّتْ بِالأُمَّــــــــــةِ الأَهواءُ
وَبَدا جَلِيّا للجَميعِ هُبوطُها
لَمّا أَهانَ بَيانَها العُــــــــــملاءُ
وَكَذلِكَ اتَّهَمَ الضّعافُ أُصولَها
بِئْسَ الذي أَدْلى بِهِ الضُّـــعَفاءُ
لا تَحْقِرِنَّ لِسانَ أُمَّتِــــنا الذي
منْ نورِ حِكْمَتِهِ ارْتَقى الفُقَــهاءُ
واذْكُرْ مآثِرَ أَحْرُفٍ تَرَكَتْ لنا
إِرْثاً كبيراً خَطَّـــــــــهُ الأُدباءُ

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة