تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

بهدوء الحب والحياة في زمن إنعدام الوفاه

بهدوء الحب والحياة في زمن إنعدام الوفاه

إبراهيم فياض يكتب
كلمتين متلازمين الحب والحياة فإذا أرت أن تعيش الحياة فحب الحياة وإذا أحببت الحياة كانت النجاة لان المفتاح لذلك هو تعلم لغة الحب الأساسية لشريكك في الحياة واختيار التحدث بها. نادرا ما يكون لدى الزوجين لغة أساسية للحب، ومع ذلك نتحدث لغتنا الأساسية، ونصبح في حيرة عندما نجد ان شريكنا في الحياة لا يفهم ما نريد ان نوصله اليه، لأن ما نقوله يعتبر لغة أجنبية بالنسبة له. بمجرد ان تعرف لغة الحب الرئيسية لشريكك وتتعلمها اعتقد انك بهذا تكون قد اكتشفت المفتاح الذي يجعلك تعييش حياة زوجية مليئة بالحب مدى الحياة.
لا ينبغي ان ينتهي الحب بعد الزواج ولكن يجب علينا تعلم لغة ثانوية، حتى يتسنّنا، لنا الابقاء عليه بعد الزواج. فان لم نشعر بالفعل بأننا محبوبين فستتعاظم اختلافاتنا ونصل للنقطة التي نرى فيها ان الطرف الاخر مصدر تهديد لسعادتنا، فنحارب من اجل قيمتنا الذاتية واهميتنا وبذلك تصبح الحياة الزوجية ساحة حرب بدلا من ان تكون ملجأ للأمان.
خمس لغات أساسية للحب:
كلمات التشجيع: ان احدى الطرق للتعبير عن الحب ان تستخدم كلمات مشجعة وقد قال احدهم: “يملك اللسان قوة الحياة والموت” ولا يعلم الكثير من الأزواج الأثر الكبير الذي يحدثه تشجيع كل منها للأخر.
الوقت أعني “بالوقت الخاص” ان تعطي الزوج انتباهك بالكامل ولا أقصد ان تجلسا على الأريكة وتشاهدا التلفاز معا، ما أقصده هو ان تجلسا على الأريكة ينظر كل منكما للأخر وتتحدثان، ويعطي كل منكما للأخر انتباها كاملا. ان احد الجوانب المحورية في تكريس الوقت هو المعيّة ولا يعني ذلك القرب المكاني.. المعيّة معناها التركيز الكامل.
تبادل الهدايا: الهدية في حد ذاتها رمز للتفكير بالشريك، ولا يهم ان تكون غالية الثمن بل المهم ان تفكر في هذا الشريك ولا اقصد التفكير الذهني انما التفكير الذي يتم التعبير عنه عن طريق امتلاك الهدية ثم اعطائها كتعبير عن الحب.
أعمال خدمية: أعني القيام بالأشياء التي تعلم ان شريكك يريد منك ان تفعلها من أجله، وأنت تريد ان تشعره بالسعادة عن طريق عمل هذه الأشياء له.
الاتصال البدني: ان الاتصال البدني وسيلة فعالة في توصيل الحب بين الزوجين، فالأيادي المتشابكة والقبلات والأحضان والعلاقة الحميمية كلها طرق لتوصيل الحب بين الطرفين، ويعتبر الاتصال البدني لغة أساسية لبعض الأشخاص، ويشعرون بالثقة في حب شريكهم بالحياة.

ان كنّا نريد ان نطور علاقة حميمية، فلابد ان يعرف كل منا الأخر. وان كنّا نرغب ان يحب كل منا الأخر فينبغي ان نعلم ما يريده الطرف الأخروللحديث بقية عن الحياة وحب الحياة

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة