تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

بالصور:جمعية الباقيات الصالحات تفتتح مجمع أل الزهايمر وأطفال السرطان

بالصور:جمعية الباقيات الصالحات تفتتح مجمع أل الزهايمر وأطفال السرطان

بالصور:جمعية الباقيات الصالحات تفتتح مجمع أل الزهايمر وأطفال السرطا

كتبت / ريهام الزيني

أقامت جمعية الباقيات الصالحات حفل إفتتاح المجمع الخيري في المقطم، برعاية وزيرة التضامن الإجتماعي،وبحضور عدد كبير من الشخصيات العامه وسيدات المجتمع المدني المشاركين في الأنشطة الخيرية المتعددة،وحشد كبير من الأهالي وفعاليات المنطقة.

وكان ذلك يوم السبت الموافق 2020/1/11 بمقر المجمع الخيري (المقطم الهضبه الوسطى الحى الثاني قطعة 1 خلف مدرسة الواحه وبجوار معهد السراج المنير)

وتخلل الحفل كلمة للداعية الشيخ بن علي الجفري
وأخرى من الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء الأسبق،ثم جرى قص شريط الإفتتاح وجال الحاضرون في أرجاء المجمع الذي تتضمن أقسامه مسجدا وقاعات أنشطة ومعاهد للإخوة والأخوات.

وفي إطار الأنشطة الخيريه الهادفة تفتتح جمعية الباقيات الصالحات الصرح الخيري الكبير(مجمع الباقيات الصالحات) الذي يضم (دار ابي) و (دار امي) لرعاية مرضى الزهايمر من المسنين و (دار ضنايا) لإستضافة الاطفال مرضى السرطان
وكذلك المرحله الاولى من الصرح الطبي الكبير(مستشفى آل ياسين)والتي تضم عيادات طبيه متخصصه وكذا عيادات الكشف المبكر عن مرضى الالزهايمر

وتعد جمعية الباقيات الصالحات أولى المؤسسات الخيرية في مصر التي قوم على رعاية وخدمة الأسر المصرية، ترأس مجلس إدارته الداعية الفقيهة الدكتورة عبلة الكحلاوي – عميدة كلية الدراسات الإسلامية سابقا وأستاذ الشريعة الإسلامية حاليا.

وينقسم هذا الصرح الخيري إلي عدد من الدور الخيرية التي تقوم على رعاية كافة أفراد الأسرة في حالة تفككها أو فقرها، فمن أهم ما يشمله هذا المجمع (دار أمي) لضيافة مرضي الزهايمر من الأمهات، و(دار أبي) لضيافة مرضي الزهايمر من الآباء و(دار ضنايا) يهتم بضيافة مرضي الأورام، و(دار ياسين) لأعداد الدعاة على أسس علمية باللغة الإنجليزية ولغات آخرى، علاوة على (دار الباقيات الصالحات) حيث يقوم برعاية مرضي السرطان ومرضي الزهايمر بشكل عام، ودار الصالحات لخدمة وإيجاد فرص عمل للمرأة المعيلة “الأرامل والمطلقات”، ويضم كل هذا مجمع كبير يقوم برعاية الأسرة والوقوف بجوارها في حال المهن.

وتحاول “الباقيات الصالحات” تحت إدارة الداعية الإسلامية دكتورة عبلة الحكلاوي مد يد العون دائما للقرى والنجوع البعيدة، فكانت أول من يسارع بإرسال مساعدات للمناطق المتضررة من السيول، وبعض المناطق الفقيرة.

وأشادت الدكتورة الكحلاوي بمجهودات العاملين بالجمعية لما يقدموه من خدمة للناس مرتبطة بحب الخير، كما قدمت الشكر لمن وصفتهم برفقاء الخير الذين دعموا الجمعية وأنشطتها حتى ولو بكلمة أو بذل مجهود فى الخير.

وكما أشارت الدكتورة الكحلاوي إلى إستمرار أعمال التشييد والبناء داخل مجمع الباقيات الصالحات من أجل إستيعاب أعداد أكبر لخدمة الفئات الأكثر إحتياجا من الشعب المصري الأصيل.

وتقول الدكتورة الكحلاوي عن الجمعية إنها بمثابة البلسم الشافي لجراحات النفس البشرية المحزونة حتى ترفع عن كاهلهم مرارة العوز والحاجة والضعف والهوان وذل اللحظة ، فالدار مرفأ علي الطريق.

ودعت الدكتورة الكحلاوى إلى التكافل المجتمعي قائلة “الإنفاق لله تطهير للنفس والمال، وصفاء للروح، وشعور بسعادة لا يشعر بها إلا المنافقون”.

وكما تهنيء بصدق الدكتورة الكحلاوي الشعب المصري العظيم على تكريس وافتتاح مجمع الباقيات الصالحات لأنه يعد موطنا للعديد من فئات الشعب المصري الذين تسعي الدولة المصرية دائما بحمايتهم.

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة