تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

بأَنِّي بعتُ وَ اللهُ اشتَراني

بأَنِّي بعتُ وَ اللهُ اشتَراني

من أَشعار: رافع آدم الهاشميّ

الباحث المحقّق الأديب مؤسّس و رئيس مركز الإبداع العالميّ

قصيدةٌ شعريَّةٌ تتأَلَّفُ من (30) ثلاثينَ بيتاً

أَتَعجَبُ مِنْ هَوَىً كانَ اعتَراني

وَ تَعمى إِنْ أَتيتَ لِكَي تراني؟!

فَتُبصِرُ كُلَّ شَيءٍ سَوفَ يَبلى

وَ تَنسى أَنَّني حُزناً أُعاني

كأَنَّكَ في نعيمٍ دامَ حَتَّى

ظَننتَ بأَنَّ ذا سَعدَ الْمَباني

وَطأَتَ الأَرضَ زَهوَاً بامتِعاضٍ

وَ صِرتَ بغيرِ لُبٍّ أَو تَفانِ

تُسارِعُ مَ استَطعَتَ لِكُلِّ شَرٍّ

وَ تَعشَقُ وِطأَ غانيةَ الْحِسانِ

وَ تَمضي في الْوَرى ظُلْمَاً وَ جَـوْرَاً

وَ تَعلو فاجِرَاً جُلَّ الْقِيانِ

وَ تؤثِرُ كُلَّ فاجِرَةٍ تَدَاعَتْ

إِليكَ لأَجلِ مالٍ بالْهَوَانِ

تُحِبُّ الْغَدرَ لا تَخشاهُ يَومَاً

وَ تَسعى للخَرابِ مَعَ اِفتِتانِ

تُواري فيكَ مَكرَاً بانَ دَومَاً

وَ تَحسَبُ أَنَّ فَخَّاً اِحتواني

أَرى مِنكَ الْخَفايا دُونَ عُسرٍ

وَ أُخفي عَنكَ سِرَّاً في بَياني

فإِنْ أَيقنتَ أَنَّ الدَّهرَ يَفنى

وَ أَنَّ الْنَّارَ تكوي كُلَّ جَانِ

تَراجَعْ عَنْ فَسادٍ كادَ يَعلو

نساءً طَاهِراتٍ كَالْجُمانِ

وَ أَعلِنْ تَوبَةً للهِ تصفو

بصِدقٍ مُسرِعٍ مِثلَ الْحِصانِ

وَ أَوغِلْ في طَريقِ الْحَقِّ تَنجو

وَ تَعلو في الْسَّما بَعدَ امتِحانِ

فَتُمسي في الْوَرَى عِطرَاً جَميلاً

وَ شَمْسَاً قَد بَدَتْ عِندَ الْعَيانِ

وَ تَعشَقُ آنذاكَ بكُلِّ نَبضٍ

إِلهَ الْكَونِ عِشقَاً غَيرَ فانِ

فَتَسكُنُ قَلبكَ الأَحزانُ قَسرَاً

وَ تَعلَمُ حينها ما قَد دَهاني

فَلا تَعجَبْ بُعَيدَ الْعِشقِ شَيئاً

وَ تُبصِرُ كُلَّ سِرٍّ بالْمَكانِ

فَعَجِّلْ نحوَ بَحرٍ فاضَ حُبَّاً

فأَضحَى كُلَّ نَبعٍ مِنْ حَنانِ

وَ دَعْ عَنكَ الْغُرورَ فَليسَ يَبقى

سِوى ما كانَ نَفعَاً للزَّمانِ

وَ ما مِنْ نافِعٍ إِلَّا وَ يَحدو

نَبيَّ اللهِ طَاها ذو الْضَمانِ

فَكُنْ مِمَّنْ رَجا الْرِضوانَ طَوعَاً

وَ حَازَ عَلى الْسَّعادَةِ في الْجِنانِ

فإِنَّ رِضا الإِلَهِ عَظيمُ كَنزٍ

يَشُعُّ عَلى الْمُريدِ بلا امتِنانِ

وَ يُغدِقُ مَنْ أَحَبَّ اللهَ حَقَّاً

بحَارَاً قَد حَوَتْ كُلَّ الأَمانِ

وَ يُعطي الْمؤمِنينَ بكُلِّ يُسرٍ

عَطاءً قَد عَلا كُلَّ الأَماني

فَلا خَوفٌ تَرى إِذ ذاكَ حَتمَاً

وَ لا شَرَّاً تَجِدْ بَعدَ الْرِهانِ

وَ تَغدو مِثلَما قَد صِرتُ أَحيا

بعِزٍّ وَ افتِخَارٍ جَلَّلاني

وَ تُعلِنُ مِثلما أَعلَنتُ جَهْرَاً

بأَنِّي بعتُ وَ اللهُ اشتَراني

فَطوبى للَّذي قَد بَاعَ نَفساً

أَحبَّتْ خَالِقَاً كُلَّ الأَوانِ

وَ طُوبى للَّذي قَد قالَ صِدقَاً

بأَنِّي بعتُ وَ اللهُ اِشتراني.

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة