تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

المشكلات والاضطرابات النفسية ..!! وضغوط الحياة

المشكلات والاضطرابات النفسية ..!! وضغوط الحياة

متابعه مجدي حجازي الجمهورية الآن 
..
أنت وحدك من يشعر بألامك ..!!
إعداد وتقديم/ حازم خزام بالهيئة العامة للإستعلامات برئاسة الجمهورية
تعرف بأنها ” موقف غامض يتبعه الإحساس بالألم أو التوتر ولا يستطيع الفرد تفسيره إذا سئل عنه وينتج عن هذا الموقف توقف في وظائف العمليات الفكرية والحسية والانفعالية”.
وفى تحديد أخر للمشكلة النفسية هي” الخروج عن المعيارية ” بمعنى الانحراف عن الأسوياء من الأفراد، تعرف اللاسوية بأنها خروج عن المعيارية، وهى حالة تنتج من عدم التوافق للفرد لذاته وبين البيئة المحيطة به.
وينتج عن الإحساس باللاسوية الشعور بالألمPain ، والألم في تعريفه هو حالة نفسية تنشأ عن الآثار الشديدة أو الضارة للغاية التي تهدد بقاء الكائن أو تكامله.
المشكلة النفسية والضغوط
المشكلة النفسية ناتجة عن ضغوط خارجية وضغوط داخلية توضحها الصيغة العامة للأمراض النفسية من الزاوية التحليلية النفسية لوجدناه تنص على الآتي:.
(إحباط نفسي لا يقوى الراشد على تحمله يناغم معه إحباط نفسي داخلي، وعندما يستشعر الأنا الخطر يرفع راية الحصر النفسي إيذانا بالنكوص والتقهقر إلى مراحل النمو “مراحل التثبيت الأولى”)
مشكلة أم اضطراب Problem or Disorder
ويعرف الاضطراب Disorderبأنه ” يعنى لغويا الفساد أو الضعف أو الخلل، وهو لفظ يستخدم في مجال علم النفس بصفة عامة، وفى مجال الإرشاد النفسي بصفة خاصة، وكذلك في علم الطب النفسي، وهو ما يطلق على الاضطرابات التي تصيب الشخصية من ناحية التفكير أو الانفعال أو السلوك، ويعنى سوء توافق الفرد مع ذاته ومع الواقع الاجتماعي الذي يحيا فيه“.

الأمراض الاجتماعية والنفسية والمشكلات السيكوسوماتية.
حقيقة الأمر يكمن خلف المشكلات الاجتماعية العديد من العوامل النفسية – الاقتصادية – الاجتماعية – الأخلاقية – الدينية، وغيرها من العوامل، حتى العديد من الأمراض الجسمية، والتي قد تبدو للوهلة الأولى أن أسبابها تتعلق بأجهزة الجسم وأنه لا علاقة لها بالعوامل النفسية والاجتماعية، بيد أن الدراسات الحديثة قد كشفت أن العديد من الأمراض الجسمية، مثل: السرطان بمختلف أنواعه، وأمراض الكلى والكبد، والسكر، وارتفاع ضغط الدم، تكمن وراءها أسباب نفسية، وإن نفسية الشخص حين تسوء فإن ذلك يمثل الأرضية الخصبة لنمو بذور – بل وتفرع أشجار – الأمراض النفسية، كما لا يفوتنا الإشارة إلى طائفة من الأمراض الجسمية يطلق عليها الأمراض السيكوسوماتية، وهي في حقيقة الأمر أمراض جسدية، لكن تكمن وراءها أسباب نفسية.
أنواع المشكلات النفسية

المشكلات النفسية كثيرة ومتعددة بل كثيرا ما تتوارى المشكلات الاجتماعية في مشكلات أخرى ولكننا سوف نعرض للمشكلات النفسية الكلاسيكية المتعارف عليها والتي منها مشكلات القلق النفسي ومشكلات الاكتئاب النفسي ومشكلات الهستيرية والمشكلات الو سواسية وغيرها من تلك المشكلات ويبين الشكل التالي أنواع المشكلات النفسية على هذا النحو:

اضطرابات القلق Anxiety Disorders
خواف الأسواق غير المصاحب لنوبات الهلع.
خواف الأسواق A gora Phobia،وهى الخوف من التواجد في مواقف أو أماكن يصعب الخروج منها بسرعة بسبب الحرج أو التي يصعب وصول النجدة إليها في حالة شعور الشخص فجأة بعرض أو أعراض معوقة أو مزعجة مثل :
الدوخة أو السقوط،اختلال الأنية أو اللاأنية،فقدان التحكم في التبول أو التبرز،القيء،أعراض قليلة مزعجة ويقوم الشخص نتيجة لهذا الخوف بتحديد تنقلاته،أو يحتاج إلى مرافق عند ابتعاده عن منزله،أو يجبر نفسه على تحمل المواقف المخيفة بالرغم من شعوره بالقلق الشديد، ومن المواقف المخيفة الشائعة : الخروج منفردا من المنزل،الأماكن المزدحمة، الوقوف في طابور(صف)،المشي على جسر،ركوب وسيلة من وسائل الانتقال.

الخواف الاجتماعي Solitary Phobia
الخوف المتصل من موقف أو مواقف(الخواف الاجتماعي)التي يتعرض أثنائها الشخص إلى احتمال تدقيق الآخرين في تصرفاته، والخوف من تصرفه بصوره محرجة أو مهينة مثل عدم القدرة على الاستمرار في الحديث إلى جماعة من الناس (فزع المسرح)،اضطراب في البلع أثناء تناول الطعام مع الآخرين، عدم القدرة على التبول في المراحيض العامة،رعشة اليد أثناء الكتابة أمام الغير،العجز عن الإجابة على الأسئلة أو التفوه بكلام فارغ في المواقف الاجتماعية.

اضطراب الوسواس القهري Obsessive Compulsive Disorder
وساوس أو أفعال قسرية:.
(1)- الوساوس هي أفكار أو نزعات أو صور خيالية متكررة ومتصلة يشعر المريض، في البداية على الأقل بأنها تفرض نفسها عليه وأنها خالية من المعنى (شخص يشعر بنزعة قتل أبنه الذي يحبه،أو شخص متدين يشعر بأفكار خاصة بالكفر).
(2) أفعال قسريةCompulsions هي أفعال متكررة ،ومقصودة وهادفة تتم كاستجابة لفكرة وسواسية أو وفق قواعد معينة ،أو بصورة نمطية .
اضطراب الكرب التالي على الصدمة Post Traumatic Stress Disorders
تعرض الشخص لحدث يتجاوز الخبرات العادية،ويسبب إزعاجا شديدا لأي شخص (تهديد بالقتل أو بإيذاء الأولاد أو الزوجة أو أقارب أو أصدقاء،تدمير مادي أو مشاهدة شخص أخر تعرض أو يتعرض للإصابة الجسيمة أو القتل نتيجة لحادث أو تعرض للعنف.

اضطراب القلق العام Generalized Anxiety Disorders
قلق غير واقعي أو مبالغ فيه وانشغال(توجس) الشخص بأمرين أو أكثر من أمور الحياة (الخوف من إصابة أحد الأبناء بمكروه،الخوف من المشاكل المادية بالرغم من عدم وجود خطر فعلى من ذلك)لمدة 6شهور أو أكثر شعر الشخص أثناءها في أكثر الأيام بهذه المخاوف،وتتخذ المخاوف في الأطفال والمراهقين صورة القلق أو التوجس حول الأداء الدراسي والرياضي والاجتماعي.

الاكتئاب Depression
خصائص الاكتئاب المرتبطة بالسن:
(أ)-قبل البلوغ:شكاوى جسمية ،الحركة الزائدة،هلاوس سمعية،اضطرابات قلق،فوبيا.
(ب)-المراهقة: تعاطي المخدرات،السلوك المضاد للمجتمع،عدم الاستقرار،الهروب من المدرسة،مشاكل دراسية،الانحلال الخلقي،الحساسية الزائدة للرفض بواسطة الغير،إهمال النظافة الشخصية.
(ج)-المسنون:القصور المعرفي (اضطراب الذاكرة والاهتداء والخلط الذهني Confusion، الخرف الكاذب أو خرف الاكتئاب ،تبلد الانفعال،وتشتت الانتباه.
أنواع الاكتئاب:

(1)الاكتئاب الجسيم Major Depression
وهو نوبات متكررة من الاكتئاب الشديد الذي يعرف أيضا باسم الاكتئاب الأحادي القطبية، ويشترط استمرار الأعراض لفترة لا تقل عن أسبوعين،وهو أكثر انتشارا بين الإناث وهناك عوامل مرسبة تبق ظهور الأعراض في 25% من الحالات، التنوع النهاري، البطؤ النفسي الحركي،أو الحركة الزائدة،الأعراض الجسمية،الهلاوس والضلالات المتسقة مع المزاج أحيانا،متوسط العمر عند الإصابة الأولى 40سنة وأن كان المرض يحدث في أي سن، وللوراثة دور ملحوظ فيه.

الاكتئاب السوداوي Melancholic Depression
مظاهره:.
(1)-فقدان المتعة والاهتمام بمعظم الأنشطة:
(2)-عدم الاستجابة للمواقف والمؤثرات السارة.
(3)-زيادة اكتئاب صباحا بشكل منتظم. (4)-فقدان شهوة الطعام ونقص الوزن.
(5)-الاستيقاظ المبكر. (6)-البطؤ النفسي الحركي أو الفوران الداخلي.

الاكتئاب المزمن Chronic Depression
يستمر الاكتئاب بصورة متصلة وبدون تحسن لمدة سنتين،ويحدث في العادة بين المسنين،ومدمني الخمر والمخدرات،واستجابته للعلاج ضعيفة،ون سبة حدوثه 10-15% من مجموع المصابين بالاكتئاب الجسيم.

الاكتئاب الموسمي Seasonal Depression
وهو اكتئاب يصيب المريض فى الفصول التي تقل أثنائها ساعات النهار كالشتاء والخريف،ثم يختفي أثناء الصيف والربيع،ومن أعراضه الإفراط فى النوم والطعام والبطء النفسي حركي.
عسر المزاج Dysthymia
وهو نوع من الاكتئاب كان يسمى في السابق الاكتئاب العصابىNeurotic Depression وهو أقل شدة من النوع الجسيم وأكثر انتشارا وأزمانا في حالة الإناث.

المشكلات البينشخصية
إن المشاكل تنشأ نتيجة للعقبات التي تحول بين الأفراد و إرضاء حاجاتهم الجسمية والنفسية والاجتماعية، وبالتالي بينهم وبين تحقيق النمو الجسمي والتكيف النفسي والاجتماعي السوي، وتنقسم هذه العقبات إلى :
أ – مشاكل ذاتية : تكمن في النقصان في الإمكانيات والاستعدادات الوراثية، والمرض الجسمي، والنقص الجسماني، والضعف العقلي، وعدم تمشي مستوى الطموح الشخصي مع استعداداته وإمكانياته، والشعور بالنقص، والتضارب بين الدوافع والرغبات، وما إلى ذلك .
ب – مشاكل بيئية : ترجع إلى التربية المخطئة للشخص، وإلى النقص في البيئة التي يتفاعل معها والتي من مظاهرها البيت، والمدرسة، والمجتمع العام، وظروف العالم الخارجي.
المشكلات الصحية والجسمية
وتتمثل هذه المشكلات الصحية والجسمية في الآتي :
1- الأمراض والاضطرابات والانحرافات الصحية .
2- عاهات الحواس والعيوب البدنية .
المشكلات الناشئة عن التغيرات الجسمية التي تطرأ على الفرد في مراهقته وبداية بلوغه .
المشكلات المترتبة على الظروف الفردية بين الشباب في نموهم الجسمي وأحوالهم البدنية .
المشكلات المتصلة بسوء التغذية .
المشكلات التعليمية
ظاهرة الصعوبات التعليمية كانت ومازالت محور حديث التربويين، على مختلف الأصعدة التربوية والتخصصات، في المؤسسات التربوية المختلفة؛ وقد باتت من القضايا العصرية التي يخصص لها الميزانيات والموارد البشرية والطاقات الفكرية لدى الدول الغربية، تميِّز هذه الظاهرة، الطلاب الذين يظهرون عاديين في العديد من المواقف الاجتماعية والحياتية الاستقلالية، ولكنهم يظهرون كالمعاقين تعليمياً؛ ومع الوقت يحظون بألقاب جارحة وغير عادلة، مقارنة بأترابهم الذين قد يكون أداءهم العقلي أقل منهم، ومع ذلك يتقدمونهم في العديد من المجالات العلمية والحياتية، إنّ هؤلاء الأطفال الذين يعانون من الإعاقات المخبأة، يشعرون بعدم الثقة بالذات مما يؤخر أو يحبط تقدمهم بالشكل الطبيعي؛ وبالتالي يتعثرون في المضي قدماً نحو تحقيق الأهداف المتوقعة منهم كسائر رفاقهم من نفس العمر.
حازم خزام بالهيئة العامة للإستعلامات برئاسة الجمهورية

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة