تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

 القاهرة تستضيف اجتماعا وزاريا بشأن سد النهضة غدا

 القاهرة تستضيف اجتماعا وزاريا بشأن سد النهضة غدا

مديحه عبد الغافر

تستضيف القاهرة، يومي الأحد والاثنين، اجتماعا وزاريا بين مصر والسودان وإثيوبيا لاستئناف ودفع المفاوضات «المتعثرة» بشأن سد النهضة.

وقال وزير الموارد المائية والري، في تصريحات للصحفيين قبل أيام، إن مصر تأمل في التوصل لاتفاق بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، بعد المفاوضات التي استغرقت وقتا طويلا.

وأوضح أن مصر سلمت إثيوبيا والسودان رؤيتها فيما يتعلق بأسلوب الملء والتشغيل في أثناء فترات الفيضان والجفاف وطبقًا لحالة الفيضان في إطار تعاوني، وبما يحقق أهداف أديس أبابا، وأهمها: التوليد المبكر للطاقة دون الإضرار الجسيم بالمصالح المصرية.

وأكد الوزير انفتاح القاهرة للوصول لاتفاق في إطار تعاوني، مشيرا إلى أن التوافق في مصلحة الجميع بما يحقق هدف التنمية في إثيوبيا ولا يلحق أضرارا جسيمة لمصر.

وأكد أن 95% من الأراضي المصرية صحراء، وتعتمد على مياه النيل بنسبة 95%؛ لذا فالموارد المائية لديها حساسة لأي مشروعات أو أعمال غير سابقة التنسيق وان نقص حصة مصر من مياه النيل بنسبة 2% يؤدي إلى بوار حوالي 200 ألف فدان مما يساهم في زيادة الهجرة غير الشرعية.

وقال وكيل أول وزارة الموارد المائية والري، رجب عبدالعظيم، «فى لقاء صحفي له» إن الاجتماع يستهدف دفع المفاوضات الجارية بشأن السد، ومناقشة الرؤية المصرية لملء الخزان، ارتباطا بفترات الجفاف والفيضان دون التقيد بعدد سنوات معين.

وقبل يومين، أطلع نائب وزير الخارجية للشئون الإفريقية، السفير حمدي لوزا، سفراء الدول الأوروبية المعتمدين لدى القاهرة، على مستجدات المفاوضات الخاصة بسد النهضة الإثيوبي.

وأعرب نائب وزير الخارجية عن عدم ارتياح مصر لطول أمد المفاوضات، مؤكدا أهمية سير المفاوضات بحسن نية في مناقشة المقترحات كافة، بما فيها الطرح المصري.

وأوضح أن رفض ذلك يعني “الإصرار على فرض رؤية أحادية دون الاكتراث بمصالح الآخرين أو الاهتمام بتجنُّب الأضرار التي ستقع على دولتيّ المصب، وبالأخص مصر التي تعتمد على نهر النيل كشريان للحياة لشعبها”.

ومن جانبه، قال وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي، سيلشي بكلي، إن عملية ملء خزان السد وغيرها من القضايا ذات الصلة ستكون من بين الموضوعات المقرر مناقشتها.

وأضاف أن مصر قدمت دراسة أجرتها مؤخرا بشأن عملية ملء سد النهضة على مدار 7 سنوات وغيرها من القضايا التشغيلية للسد عندما يبدأ في توليد الطاقة، موضحًا أن بلاده كتبت خطابا إلى القاهرة ردًا على الدراسة.

وعن الموقف الحالي للسد الإثيوبي، أوضح بيكلي أن التوربينات ستبدأ في توليد الطاقة بعد سنة و3 أشهر (أي مطلع عام 2021)، على أن يتم الانتهاء من بناء السد في عام 2023.

وفي نهاية أغسطس، أعلن مكتب إدارة مشروع سد النهضة أنه جمع أكثر من 970 مليون بر إثيوبي (نحو 540.415 مليون جنيه مصري) دعما محليا للسد.

وفي تصريحاته الأولى عقب تعيينه سفيرا لإثيوبيا لدى القاهرة، مطلع الشهر الجاري، أكد السفير دينا مفتي، أن البلدين في حاجة ماسة إلى بناء قدراتهم على حل القضايا المتعلقة باستخدام نهر النيل؛ لأنهما يشربان من النهر نفسه،و “نحن نتحدث عن الاستخدام العادل للموارد الطبيعية، وعن أن نصبح نموذجًا في التعاون المتبادل وينفع بعضنا البعض أيضًا”. وأضاف: ونأمل أن نتوصل إلى اتفاق يعزز علاقاتنا بشكل أكبر.

وكانت اللجنة العليا لمياه النيل، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، قد استعرضت خلال اجتماعها الأخير أواخر أغسطس، المراحل المتعددة للمفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة وما استغرقتها من مدة زمنية طويلة دون التوصل إلى اتفاق.

وقال المتحدث باسم رئاسة مجلس الوزراء أن الاجتماع أشار إلى تقدم مصر بمقترح فني عادل يراعي مصالح إثيوبيا واحتياجاتها إلي الكهرباء من السد دون الإضرار الجسيم بالمصالح المائية المصرية.

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة