تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

 الشباب وعقيدة الانتماء

 الشباب وعقيدة الانتماء

بقلم : حاتم السيد مصيلحي
يفتقد شبابنا عقيدة الانتماء نتيجة للسياسات التربوية والمفاهيم المغلوطة و المتبعة منذ عدة عقود وحقب متعاقبة، والمتهم الأول في ذلك القهر السلطوي داخل بيوتنا، ومؤسساتنا التربوية والحكومية..فالطاعة العمياء دون نقاش أوحوار هي إحدى المنافذ والنوافذ السلطوية إلى قلب أصحاب السلطان ومادون ذلك خائن وعميل ويجب أن تقام عليه الحدود التي تمنع فكره من الانتشار والوصول ،وتجريسه إعلاميا وعبر وسائل الاتصال المختلفة لإسكاته وتكميمه.
وماأكثر الأمثلة قديما وحديثا.. فبات التزام الحيادية وعدم اعتناق رأي أوفكر معين منجيا من المهالك، في ظل غياب الأحزاب السياسية، والمنتديات الفكرية والتنموية عن الساحة
فصار الشاب يعاني غربة نفسية ومجتمعية ،وانفصام عقائدي فما يقال داخل أروقة المعاهد العلمية، وساحات العبادة أمر ،وما يفعل وينفذ على أرض الواقع أمر آخر..
وأصبحت عقيدة التملق والنفاق السياسي هي أسلم العقائد وأوسطها بين النخبة، وتغير المواقف وتحويلها هي الملاذ الوحيد لضمان مكتسبات بعينها.
إن حادث تهويد القدس وجعلها عاصمة أبدية لإسرائيل كشف لنا عن واقعنا العربي والإسلامي المرير، من تشرذم وتخاذل وانبطاح الحكومات تحت مسميات غير مقنعة يتشدق بها أصحابها، والتراشق بالاتهامات ،فتركنا عدونا الحقيقي، وتفرغنا لمعاداة بعضنا البعض.
يا أمة الإسلام إن تاريخكم يتبدل، وتراثكم يتبدد وأنتم مكتوفو الأيدي، فمتى تنتصرون لعروبتكم وإسلامكم؟! فينصركم الله بحوله وقوته..

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏بدلة‏‏‏‏
تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة