تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

الزواج في المسيحية وتعريف اسباب الطلاق

الزواج في المسيحية وتعريف اسباب الطلاق

كتبت أسماء مشعل

اولا: تعريف الزواج في المسيحية
تمنح المسيحية الزواج مكانة روحية وتفرض قيود شديدة على الطلاق، وإله الكتاب المقدس(ألوهيه ) يكره الطلاق
وتمنع المسيحية الزوج من الإساءة إلى زوجته بأي شكل كان ، ويكمل الزوجين بعضهما البعض ، ويتوجب على الزوج أن يحب زوجته كما يحب يسوع المسيح .
وعلى الزوجة المسيحية أن تحترم زوجها.
الزواج في المسيحية هو تقليد مكرم. وهو ارتباط مقدس مدى الحياة يباركه الله بين الرجل وزوجته.” إنه يوحد شخصين في عائلة واحدة ”

ومراسم الزواج
هو طقس مقدس يقوم به الكاهن في الكنيسة ،وتهتم الكنيسة بالزواج وهو أحد الأسرار السبعة المقدسة فيها لأنه يشكل أساس العائلة ، ويصبح بواسطته الزوجين جسدًا واحدًا .
يتبادل العروس والعريس تعهدات الزواج المقدسة أمام القسيس بالوفاء والمحبة والكرامة في عهد الزواج المقدس الذي يباركه ، ويصبح بداية جديدة للزوجين توحدهما في رباط الزواج مدى الحياة
ينتهي فقط إما بالموت أو بالزنا أو بما يعادلهما، تشعر الزوجة المسيحية بحياة زوجية أمنة ومستقرة ، لأنها لا تخشى أن يفاجئها زوجها بزوجة ثانية أو بطلاق.

ثانيا: عدم تعدد الزوجات في المسيحية
قصد إله الكتاب المقدس(يهوه) أن يكون الزواج بزوجة واحدة فقط.
وخلق الله امرأة واحدة فقط حواء لرجل واحد آدم في البداية
ورغم السماح بتعدد الزوجات في العصور القديمة قبل المسيحية إلا أنه لم يشجعها
معظم أنبياء الله (الوهيم ) (موسى، إرميا، حزقيال، الخ) اتخذوا زوجة واحدة فقط، وكان بعضهم بتوليين (إيليا، أليشع، الخ).
لم يتزوج السيد المسيح أبدا.
تؤكد المسيحية على الزوجة الواحدة
تعلم المسيحية الزواج الأحادي
وتعلم أن الزوجة شريكا للرجل على قدم المساواة معه.

ثالثا: تعريف الطلاق في الطوائف المسيحية
تسمح المسيحية بالتطليق وليس بالطلاق، والتطليق هو الفصل بين الزوجين بناءً حكم محكمة ولأسباب تقرها الكنيسة
ويتم التطليق بمعرفة القضاء إذا توفرت أسباب التطليق التي تنص عليها الشريعة المسيحية.، ويقر المبدأ المسيحي العام لجميع المذاهب المسيحية,: لا طلاق عند المسيحيين عمومًا بالإرادة المنفردة.، واعتناق الزوج أي مذهب آخر من المذاهب المسيحية أو انضمامه إلى أية طائفة مسيحية أخرى ، ولا يبيح للزوج مطلقاً أن يطلق زوجته بالإرادة المنفردة.،
والطلاق صعب جداً في المسيحية ومحصور في شرطٍ وحيدٍ حسب مشيئة الله في الإنجيل المقدس
رابعا: الشروط الطلاق في المسيحية
والشروط هي إثبات خطيئة الزنى تجاه أحد الزوجين
أو عدم أهلية أحد الزوجين نتيجة مرض عضال أو موت أو وجود عنصر الاكراه في الزواج.، ويوجد في الايمان المسيحي ما يعرف ببطلان وفسخ الزواج والهجر بين الزوجين.
ملحوظة هامة
ويكون الطلاق بالإرادة المنفردة أو المتفقة غير كاف لفسخ الزواج ,فإذا طلق الرجل زوجته من دون السلطة الكنسية, وتزوج امرأة أخرى يعد زانيا
لأنه لايزال مرتبطا روحيا بالمرأة حتى إذا طلقها بإرادته.وهذا هو معنى قول المسيح :
“كل من طلق زوجته وتزوج بأخري فقد زني ,وكل من تزوج التي طلقها زوجها فقد زنى”

اما الطلاق في الارثوذكسية
في الأرثوذكسية : لا طلاق إلا لعلة الزنا ولا زواج بالمطلقات أو مختلفي الديانة أو المذاهب أو الطائفة ولا زواج إلا عن طريق الكاهن ويجوز التفريق بين الزوجين إذا خرج أحدهما عن الإيمان بالأرثوذكسية .

اما الطلاق في الكاثوليك
يختلف الكاثوليك عن الأرثوذكس ويعتقدون في عدم الطلاق حتى لو كان سبب الزنا ، ويكتفون بالتفريق الجسمي بين الزوجين ، ويجوز الزواج بين المسيحي وغير المسيحي وبين الكاثوليكي وغيره من المسيحيين.

اما الطلاق في البروتستانت
ويختلف البروتستانت(الانجيليين ) يمكن الطلاق في حالات تحددها الكنيسة مثل علة الزنى أو عدم أهلية أحد الزوجين نتيجة مرض عضال أو موت أو وجود عنصر الاكراه في الزواج
لانهم بيعتبرون الزواج ليس سرا مقدسا بل هو ارتباط دنيوي ولاعلاقة للجسد بالله
ولهذا يباح عندهم الطلاق

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة