تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

التفاصيل كامله باعترافات الأم في واقعه الابن العاق الذي قتل والده و أصاب والدته و شقيقه بشرمساح

التفاصيل كامله باعترافات الأم في واقعه الابن العاق الذي قتل والده و أصاب والدته و شقيقه بشرمساح

كتب / إبراهيم البشبيشي.

وسط حزن و صراخ  فقدانها زوجها الذي فارق الحياه و ابنها الاخر المصاب وفي حاله خطره، خرجت الام لتروي تفاصيل الواقعه لجهات التحقيق و هي تبكي وجعآ فاق وجع الام الرصاصه التي اصابتها في قدمها.

حيث روت الام ” أم هاشم سعد سليم ” ٥٥ سنه بان ابنها القاتل ” أحمد يوسف عوض خلف  ”  استيقظ و صلي معها الفجر ثم جلس معها و تبادلا الحديث و الروايات حتي الصباح و بعدها في التاسعه والنصف صباحا  تفاجئت به يدخل غرفه والده القتيل  ” يوسف عوض خلف ٥٥ سنه ” و قام باطلاق الرصاص عليه واصابه برأسه من سلاح ناري كان يحمله فقامت باعتراضه بعد فعلته فقام برشقها هي ايضا بالرصاص لكنها جاءت بقدمها اليمني  ، ثم خرج مسرعا من المنزل و ذهب الي اخيه ” أحمد ” بمحل اللحوم و الدواجن الخاص به  بالقريه و اطلق عليه الرصاص فاصابه في قدمه اليسري و مناطق متفرقه من الحوض.

ثم هرول مسرعا  و ظل يضرب الرصاص بطريقه عشوائية و كاد يصيب فلاح كان يستقل عربه كارو لكن الرصاصه لم تصب الرجل و استقرت بالعربه.

و اكدت الام بان ابنها كان دائم الشجار معهم ما يؤكد بانه عاق بهم و طلبت الام ان يتم اعدامه لفعلته هذه فهو ابن عاق ولا احد يستطيع الدفاع عنه وان لم يتم اعدامه فسوف تقتله بعد فعلته التي قام بها و قتله لوالده الذي انفق عليه الكثير اثناء تواجده باحد المصحات منذ عام و شروعه في قتل اخيه و قتلها.

و استمعت النيابه لاقول الام و تم دفن الاب عصر اليوم بمسقط راس بقريه شرمساح التي تعمها الحزن و الاوجاع بعد تلك الواقعه فماذا بعد ان يقتل ابن والده و كاد يقتل جميع افراد أسرته.

و اعترف الابن القاتل بجريمته و ان السلاح  الذي استخدمه  في الجريمته قام بشراءه من احد الاشخاص بناحيه قريه الضهرية التابعه لمركز شربين و التي تحول جسر النيل بها الي بؤره اجراميه ما بين تجاره المخدرات و السلاح.

 

 

تعليقات الفيسبوك

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*