تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

الاعتداء الجنسي في مصر القديمة والعقوبة التي ينالها المتحرشين .

الاعتداء الجنسي في مصر القديمة والعقوبة التي ينالها المتحرشين .

الاعتداء الجنسي في مصر القديمة والعقوبة التي ينالها المتحرشين
كتب مينا صلاح _ القاهره

مايحدث في وقتنا الحالي ليس ماهو بجديد لكن كان منذ القدم ولكن كان منذ القدم قانون يردع ذالك المتحرشين التي عادتاً تصل الي الإعدام.
أنه كان للمرأة قدسية بالغة بين قدماء المصريين، حيث كُتب عنها في أحد البرديات “إذا كنت تريد أن تكون موفور الكرامة في أى منزل تدخله سواء أكان منزل عظيم أم أخ أم صديق فلا تقرب النساء.

واليوم نتحدث من بردية Papyrus Salt 124 التي تعود لسنة 1200 ق.م والتي توجد بالمتحف البريطاني وذالك البردية تصف أقدم جرائم التحرش والاغتصاب الموثقة في التاريخ التي كانت في مدينة طيبة .

وأن البردية تحتوي شكوى ضد رئيس عمال البناء «بانيب» لارتكابه جرائم «فاسقة» كما يصفها زميله «أميناخت» صاحب الشكوى، على الرغم من تمكنه الشديد في فن بناء المقابر الملكية.
ويسرد جريمة «بانيب» الأكبر، وهي كانت التحرش بامرأة تدعى «يمينواو» لدرجة نزع ملابسها وانتهاكها عند أحد الجدران، وقد شهد ابن «بانيب» بفسق والده ضد النساء، بل اعترف الابن بمشاركة أباه في إحدى المرات.

وهنا نصل الي عقوبة المتحرش التي كانت تكون اخطر ما يمكن وهي إن المتحرش تصل عقوبته كان يعاقب إلى قطع عضوه الذكرى ليكون رجل غير ضار وأيضاً كانت عقوبة الزنا تصل إلى الإعدام حرقا، وكان يعاقب ايضا بقطع العضو التناسلي، أحيانا لو تم بالتراضي كان الرجل الزانى يعاقب بجلده ألف جلدة، أما المرأة الزانية كانت تقطع أنفها
مستندا في ذلك إلى نقوش آنى، وبردية بولاق، وبردية لييد.

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة