تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

الاختلاف على المرشحين واللجان الخيرية خيبة قوية

الاختلاف على المرشحين واللجان الخيرية خيبة قوية

الاختلاف على المرشحين واللجان الخيرية خيبة قوية

طارق سالم

أهلى بلدى الكرام بمدينة دكرنس فكرت كثيرا جدا قبل كتابة هذه الكلمات ولكن من واجبى تجاه بلدى أن اقدم النصح لى ولأهلها حتى ولو بالكلمات والرسايل المعبرة عن حالنا وحالها ومالاحظته هذه الأيام العصيبة التى نمر بها جميعا من اختلاف على من يقدم على فعل الخيرات واللجان المشكلة من رجال صدقوا ما عاهدو الله عليه وطريقة التعامل معهم والنقد الغير مبرر والتشكيك في هذا وذاك هذا محسوب على النائب الفلانى وهذا محسوب على المرشح الفلانى ونسينا الكارثة واتجه البعض منا إلى التشويه ووضع العراقيل أمام كل من يقدم على فعل الخير بل ومنهم من قام به بالفعل وسعى لتحقيقه ولكن السنة البعض الغير مؤهلة للعمل في ظل هذه الكارثة شككت وشوهت العمل الخيرى ولا يعلمون أن الله وحده هو أعلم بالنوايا وهو المطلع عليها وليس أنت يا من تدعى أنك على علم بالقلوب والنوايا وتعلم الغيب ولكنك لا تعلم أن من تجرى عليه هذه الصفات لابد أن يكون ممن كشف الله لهم الحجب واطلعه على الغيب فهل أنت منهم وأعتقد لو أنت منهم لكنت حضرتك كشفت لنا هذه الكارثة قبل وقوعها فلابد أن تتوارى للخلف أميال وأميال حتى تترك الساحة لفعل الخيرات وأهل الخيرات ليقدمو ما هداهم الله لفعله لهذا البلد المسكين .

برغم هذه الظروف التى نمر بها جميعا وتمر بها بلدنا الحبيبة دكرنس كسائر بلدان العالم والمدن والقرى بسبب انتشار فيروس كورونا المميت تسمى هذه الحالة بحالة الطوارئ والتى تؤدى إلى التعاون والتكاتف من الجميع كبير وصغير مسئول وغير مسئول عالم وجاهل قادر وغير قادر غنى وفقير رجل كان أو إمرأة بالوقوف جنبا إلى جنب حتى تزول هذه الأزمة والغمة عن بلدنا وأهلها .

• ولكن من الملاحظ في هذه الايام وهذه الأزمة هناك من أكرمه الله وهداه إلى فعل الخيرات وتقديم يد العون تجاه البلد وأهلها سواء بمساعدات مادية أو عينية ومطهرات للأماكن الحيوية والحارات والشوارع والكل منهم بدا يسارع بالخيرات دون تردد أو حساب للمصروفات ومنهم من عمل على مساعدة من هم بحالة غير ميسرة بالمعيشة ومنهم من شمر عن ساعديه وتبرع للمستشفيات بمواد طبية ومستلزمات علاجية ومنهم من تبرع بالمال لتوفير كل ما يلزم لها وجزاهم الله خير الجزاء وأعتقد أن كل منهم كان لا ينتظر ثناءا أو شكر أو تحية من أحد مهما كانت مكانته أو ثقافته ولا قيمته بالبلد لانه يعلم أن المال مال الله والخير كله بيد الله ويعلم أن الله سبحانه وتعالى هو من ساقه لفعل هذه الخيرات في ظل هذه الظروف الراهنة ومن واجبه تجاه أهله وبلده التى لها كامل الحق والواجب لديه .

• لنعلم جميعا أن بلدنا في حاجة ماسة إلى الخدمات الكثيرة ومنها خاصة الصحية بهذه الايام العصيبة فلنتعاون ونتحد ونساعد ونوجه ونعمل على مد يد العون ولنقف صفا واحدا وراء كل من يهم بتقديم المساعدة حتى ولو لم يكن من طائفتك ولايميل له قلبك لأنه يقدم المساعدة لى ولك ولأهلك ولبلدك سواء كان نائبا أو مرشحا أو مسئولا أو سياسيا أو رجل أعمال كل يقوم بدوره حت ولو كان قليلا في نظرك فهو كبير لدى المحتاج وسد العجز والنواقص بالمستشفيات حتى تكون قادرة ومستعدة لمواجه هذه الكورونا والمصابين بها سواء بتقديم خدمة أو تسهيل أمر ما أو التبرع بالمادة أو بالعين لسد حاجة المجتمع ومواجهة المصاعب التى تحل علينا وعليك وعلى بلدنا والكل منا لا يأمن مكرها اليوم وغدا .

• فعلى كل من له وجهة نظر أو اختلاف في هذا الشأن أتمنى أن يترك الساحة للخيريين بها يفعلوا كيفما شاءو بخيرهم الذي من الله عليهم به وهو وحده الذي يولى وجهتهم لفعله وللأماكن التى هي في حاجة ماسة له وما عليك ايها المختلف إلا أن تتوجه إلى ربك لتكون من أهل الخير والدعاء لمن يقدمون على فعله أو إن كان لابد من اختلافك فعليك بالصمت خير ا لك كثيرا وسوف تؤجر عليه من الله سبحانه وتعالى .

وهنا لابد أن اذكرك بحديث رسول الله (ص)

من كان يؤمن بالله واليوم الأخر…… فليقل خيرا أو ليصمت

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة