تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

الأمير المفلس والمجنون

الأمير المفلس والمجنون

الأمير المفلس والمجنون

كتب/حسن قلاد

لم يسلم ملوك وأمراء محمد على من محاولات الاغتيال لكن بعض هذه المحاولات لم تكن دوافعها سياسية، مثل محاولة الأمير سيف الدين اغتيال الملك فؤاد، وقت أن كان أميراً ولم يصبح بعد سلطاناً أو ملكاً على مصر، وذلك بإطلاق الرصاص عليه فى نادى محمد على.

وكان الأمير فؤاد أصغر أبناء الخديو إسماعيل، قد عاد إلى مصر من إيطاليا التى كانت لفترة منفى الخديو إسماعيل، وهناك تعلم فؤاد وأصبح ضابطاً بالجيش الإيطالى، ثم عاد إلى مصر ليعيش حياة كلها ترف وطيش وإسراف.

واشتهر الأمير فؤاد بأنه «الأمير المفلس»، فعلى الرغم من أنه كان أميراً فقد كان يعانى من الضائقة المالية على الدوام ويقترض من هذا ومن ذاك. حتى نصحه البعض بأن يبحث عن عروس ثرية من الأميرات. ووقع اختيار فؤاد على الأميرة شويكار، التى كانت شابة جميلة تعيش فى قصرها، قصر رئاسة الوزراء الآن، مع شقيقيها الأصغر منها الأمير وحيد الدين والأمير سيف الدين

وأقيم حفل عرس كبير شهدته القاهرة، وانتقلت شويكار للإقامة فى قصر الزعفرانة مع فؤاد ولم تستمر أيام العسل طويلاً بالعروسين، إذ سرعان ما كشف فؤاد عن جشعه وانتهازيته وبدأ يسىء إلى زوجته ويضغط عليها حتى تعطيه توكيلاً لإدارة ثروتها وأملاكها وهو سببه الحقيقى فى الزواج بها.

وعندما رفضت شويكار بدأ فؤاد يعتدى عليها بالضرب، وحبسها فى قصر الزعفرانة، لكنها تمكنت ذات يوم من الهرب وعادت إلى قصرها، وروت كل ما حدث من إساءات وإهانات فؤاد لها لشقيقها الصغير الأمير سيف الدين، الذى تأثر للغاية، وكان يحب شقيقته حباً جماً.

وسرعان ما ظهر فؤاد وقام بانتزاع شويكار وشتمها أمام شقيقها الأصغر، الذى حاول منعه فما كان من فؤاد إلا أن صفعه بشدة واصطحب شويكار معه عنوة.

وبيت الأمير الشاب سيف الدين النية على الانتقام من فؤاد الذى أساء إليه وإلى شقيقته شويكار، ومن اليوم التالى اشترى مسدساً وظل يبحث عن فؤاد حتى عثر عليه فى نادى محمد على، وأطلق عليه عدة رصاصات، وأصيب فؤاد لكنه نجا من الموت.

وتم القبض على الأمير سيف الدين الذى لم ينكر التهمة، وأحيل إلى المحكمة، التى حكمت عليه بالسجن سبع سنوات تم تخفيفها إلى خمس سنوات، وترافع عنه المحامى الكبير إبراهيم بك الهلباوى، الذى كان يطلق عليه «شيخ المحامين»،

وصدر الحكم على الأمير سيف الدين بالسجن سبع سنوات من محكمة أول درجة

وللحديث بقية؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

تعليقات الفيسبوك

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*