تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

ازهار الغرباوي تكتب حكومة مصطفى الكاظمي.. وعام من التحديات

ازهار الغرباوي تكتب حكومة مصطفى الكاظمي.. وعام من التحديات

حكومة مصطفى الكاظمي.. وعام من التحديات .. ..!!

 

بقلم د/  ازهار الغرباوي

اكاديميه عراقيه

 

مع مرور عام على تكليف حكومة السيد مصطفى الكاظمي ونيلها الثقه من قبل البرلمان العراقي في بدايه حزيران / الماضي ، في ضوء المقبولية التي حصلت عليها من قبل الشارع العراقي الثائر.. يتبادر الى الذهن جمله من التساولات الهامه بهذا الخصوص:

 

– ما حجم الانجازات التي تحققت في ظل الحكومه الكاظمية خلال عام من الزمن ؟؟

 

– وما حجم التحديات والمعوقات التي واجهتها خلال الفترة المنصرمة ؟؟

 

يبدو ان الاجابه على مثل هذه التساؤلات يتوضح من خلال استعراض بعض من تلك الانجازات التي قد تحسب لهذه الحكومه في عدد من المجالات، منها او ابرزها بل واهمها كان محاولته لملمه شمل البيت السياسي الع اثناء خطاب التكليف دون جدوى، وفي المجال الامني كانت هناك بعض عمليات المواجهة ضد داعش التي تحققت في عدد من مناطق العراق، اما في المجال الاقتصادي فقد تجسد في اعلان الحكومه لشن اكبر حملة حرب على الفساد في البلاد، فضلا عن محاولات استرجاع المنافذ الحكوميه من قبضة الميليشيات واعادة ايراداتها لخزينة الدوله، وعمليات ضبط السلاح المنفلت في البلاد ليكون في قبضة الحكومة في ضوء تعزيز سيادة الدولة العراقيه.

وكذلك ملف خروج القوات الامريكيه من البلاد.. الخ.

 

الا انه وعلى الرغم من كل تلك الاجراءات، الا ان النتائج ظلت خجولة في العديد من الجوانب وفي مقدمتها الاقتصاديه التي ادت الى تراجع المستوى المعاشي للمواطن العراقي في ظل وجود سلطة تنفيذيه مقيدة بسلطة تشريعيه تحكمها التوافقات والمصالح الحزبيه.

 

وفي ظل الاتهامات التي تتعرض لها حكومة السيد الكاظمي اعلن الاخير ليلة امس بعدم نيته للمشاركه في الانتخابات النيابية القادمه والتي تقرر حصولها في تشرين الثاني القادم ) ، وذلك في خطوة منه لاخراج حكومته من دائرة الاتهام بعدم الاستقلاليه في قراراتها واجراءاتها، وكذلك للنآى بها عّن الصراعات الحزبيه في البلاد، لتكون بذلك حكومة انتقاليه اتسمت بالموضوعية والاستقلالية عن المنافسات السياسيه وعدم وصفها (بالشيطنة ) كما اخذ الكثير يصفها بذلك – بحسب ادعاءاته -.

 

لكن التساؤل المطروح :

هل حققت حكومة السيد الكاظمي نتائج ملموسه في اجراءاتها الحكوميه بشكل فاعل ومستقل ؟؟ لتكون بنفس الصورة التي يحاول السيد الكاظمي وضعها فيها ؟؟

 

– والتساؤل الاهم :

هل بالفعل وجدت حكومة ( الحل ) .. الحل لكل مشاكل ومعضلات البلاد القائمة منذ اكثر من ١٨ عاما ؟؟؟

لكي يسجل التاريخ بانها كانت بالفعل حكومه انتقاليه بين مرحلتين، من صعبه الى مرحله اخرى ينتظر منها ان تكون الافضل ؟؟-

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة