تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

احتفالية ذكرى مرور 46 عاماً على انتصارات أكتوبر لمركز الفرما بالتعاون مع اعلام بورسعيد

احتفالية ذكرى مرور 46 عاماً على انتصارات أكتوبر لمركز الفرما بالتعاون مع اعلام بورسعيد

كتبت – سماح حامد
أقام مركز الفرما الثقافي بالتعاون مع مركز النيل للإعلام ببورسعيد احتفالية بعنوان ” ملحمة أكتوبر ما بين الماضي و المستقبل ” احتفالاً بذكرى مرور 46 عاماً على انتصارات أكتوبر وذلك بدار الشيماء للمغتربات و بحضور عدد كبير من الطالبات .
هذا و بحضور سيادة اللواء سامى حسين بطل من أبطال أكتوبر و الأستاذ أسامة المغربل رئيس مجلس إدارة جمعية بورسعيد للتنمية الاجتماعية و الثقافية و الأستاذة إلهام الفقى مدير مركز الفرما و دار الشيماء للمغتربات و الأستاذة سماح حامد مسئول البرامج بمركز النيل للإعلام ببورسعيد و اختتمت الاحتفالية بفقرات أغاني وطنية للمطرب البوسعيدي محمد الزهار .
وأشارت الأستاذة مرفت الخولى مدير عام اعلام القناة و مجمع اعلام بورسعيد أن الحملة مستمرة طوال شهر اكتوبر لإلقاء الضوء على الدروس المستفادة من حرب اكتوبر و التي تعد ذكرى غالية على قلوب المصريين.. ذكرى الانتصار العظيم الذى سيظل محفورا في وجدان كل مصري ومدعاة للفخر في تاريخ العسكرية المصرية التي رفعت أعلام النصر وأنجزت بالإيمان والقوة والروح أسمى عمل عسكري في تاريخ مصر والأمة العربية.

و دار الحوار حول أهمية الاحتفال بهذه الذكرى العظيمة والخالدة فى ظل أحداث هامة تشهدها مصر أهمها مواجهتها لعودة الإرهاب الأسود، فإذا كان الجيش المصري قد قام بمعجزة أكتوبر وحرر سيناء من الاحتلال الإسرائيلي فإنه يخوض معارك ضارية الآن ضد الإرهاب في سيناء الذى سكن هذه المنطقة وسقط فيها عشرات الشهداء على تراب هذه الأرض الطيبة، هذه المعركة من أعظم معارك الجيش لتحرير سيناء منذ ستة وأربعين عاما وسوف يخرج من هذه المعركة منتصرا، لتبدأ معركة أخرى لتنمية سيناء، وأن الحرب على الإرهاب لا تقل أهمية عن حربى الاستنزاف وأكتوبر بل أصبحت بمثابة إنقاذ للمنطقة وليس لمصر فقط من خطر داهم قد تتجرعه شعوب عديدة.
وتم التأكيد على أنه في حرب اكتوبر 73 كان الرد الذى أذهل الدنيا بنصر عسكري صنعه الإنسان المصري تخطيطا وتنفيذا، لقد اتخذ الجيش المصري من هزيمة 67 حافزا لتحقيق النصر ، لم يكن نصر أكتوبر حدثا عابرا في حياة المصريين بل كان نصرا أعاد الحياة لأمة بأكملها بعد أن تعرضت لنكسة، لقد كانت حرب أكتوبر تحريرا للإرادة المصرية وشهادة خالدة للقوت المسلحة، فالجيش المصري عظيما يليق بقيمة ومكانة خير أجناد الأرض.. وتبقى حقيقة واحدة لا يمكن النيل منها حتى بعد مرور الزمن وهى أن القوات المسلحة هى قلب مصر ويدها لحماية السلام والأمن القومى وهى قادرة على ذلك بقياداته ورجالها.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏منظر داخلي‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٦‏ أشخاص‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏منظر داخلي‏‏
تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة