تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

ابتكار وتطبيق.. ورؤية مصر 2030

ابتكار وتطبيق.. ورؤية مصر 2030

كتب : أحمد نورالدين

تمثل جامعة القاهرة حالة فكرية متوهجة العمل العلمى، والفكرى، والإبداعي، والإداري في شتى المجالات، محليا وعالميا، ويمثل علماؤها وباحثوها وطلابها قناديل ومصابيح تضئ العالم أجمع بخير علمهم، وابتكاراتهم وبحوثهم التي ينافسون بها باحثى العالم اجمع، بل ويحوذون قصب السبق في ميادين علمية بحثية عديدة، ولم لا وهى الجامعة الأم في بلادنا الحبيبة منذ العام 1908، وجاء سعادة الأستاذ الدكتور محمد الخشت رئيسها الحالي ليضيف لها إنجازات شتى تسر القاصى والدانى، ولا ينكرها الا حاقد أو أعمى جاهل بهذه الحقائق.

ومن جميل ما قرأت من إنجازات جامعة القاهرة الأخيرة، ما جاء تحت عنوان “إنشاء حاضنة جامعة القاهرة للإبداع البشرى وتطبيق المشاريع العلمية على أرض الواقع”، و” 35 مشروعًا ابتكاريًا لجامعة القاهرة في معرض القاهرة الدولي السادس للابتكار”، حيث شاركت جامعة القاهرة برئاسة الدكتور محمد عثمان الخشت، في النسخة السادسة لمعرض القاهرة الدولي للإبتكار، الذي تنظمه أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، خلال يومي 24 و 25 أكتوبر الماضى، بعشرة أجنحة لعرض المشروعات الإبتكارية للباحثين والطلاب من كليات العلوم، والهندسة، والزراعة، والصيدلة، والليزر والنانوتكنولوجى، والدراسات العليا للبحوث الاحصائية، والحاسبات، والذكاء الاصطناعي، والدراسات الافريقية العليا.

الدكتور محمد عثمان الخشت أكد أن الجامعة حريصة على العمل الجاد في كافة المجالات لنقل الجامعة إلى العالمية، من خلال الفن الراقي الذي يرتقي بفكر وعقل ووجدان الطلاب، بجانب البحث العلمي واستثماره في التنمية الشاملة، والمشاركة في المشروعات القومية للدولة، مع العمل على التقدم في كافة التصنيفات الدولية، وأنه في الوقت الذي تعمل فيه الجامعة في أكثر من جهة إلا أن منظومة الابتكار والبحث العلمي شغلت جزءا كبيرا من الاهتمام خلال العامين الماضيين، حيث انتجت الجامعة 35 مشروعا ابتكاريا وبراءة اختراع يمكن البدء في تطبيقهم على أرض الواقع، وأن الجامعة بصدد إنشاء وحدة خاصة داخل الجامعة تكون حاضنة للابداع البشرى وتطبيق المشاريع العلمية على أرض الواقع.

موضحا أن الأساتذة والطلاب المبتكرين نجحوا في انتاج مشروعات في صناعة السيارات الصديقة للبيئة والتى تستخدم الطاقة الكهربائية بديلا للوقود، وفي مجال الطيران انتاج الطائرة بدون طيار، وفى مجال الأغذية انتاج حلويات صحية للاطفال من مواد طبيعية وانتاج أنواع من المكرونة خالية من الجلوتين، واستحداث نظام تجفيف شمسى مبتكر باستخدام ألواح الطاقة الشمسية، وأيضًا استحداث الذكاء الاصطناعى فى تحسين ادارة مشروعات البرمجيات واستحداث نظام تكنولوجى للكشف عن الاخبار الزائفة عبر شبكات التواصل الاجتماعى بالإضافة إلى التدوين الموسيقى للمكفوفين، واستخدامات الليزر فى علاج الأمراض الجلدية و انتاج فوط صحية من ألياف شجر الموز، وتحضير اسمنتات الجيوبوليمر الصديقة للبيئة، وتحضير أدوية لعلاج الملاريا، وفى مجال الكهرباء استخدام موجات البحر في توليد الطاقة الكهربائية بأقل تكلفة مما سيكون له الأثر على كل المحافظات والقرى السياحية في استخدام مياه البحر كمصدر للطاقة الكهربية، مؤكدا الدكتور أن الجامعة تعمل على ربط المشروعات الابتكارية بالتنمية المستدامة والواقع، وتعزز الفكر الابتكاري للشباب وتعظم مشاركتهم في المعارض والمسابقات المحلية والدولية، كما تعظم حوافز الابتكار، وأن الجامعة تقوم بتنفيذ عدة مشروعات بحثية مع الجهات الدولية حيث تنفذ إثنا عشر مشروعًا مع الاتحاد الأوروبي، فضلا عن ثماني عشر مشروعا مع صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية، وثمانية مشروعات مع أكاديمية البحث العلمي.

وإذا كان الشئ بالشئ يذكر، فإن لزاما علىّ أن أجلى نماذج طيبة، ومبادرات بحثيه تسير مع هذا التوجه التي تتبناه جامعة القاهرة، وتتخذه نهجا ودثارا لها، ومن هذه الجهود المباركة الحثيثة التي تتخذ من الرؤية التنموية المصرية 2030 شعارا لها، وتحت شعار “ابتكار وتطبيق”، يعقد الملتقي العلمي الاول للمدينة العربية للعلوم والتكنولوجيا والبحث العلمي برئاسة الباحث الدكتور محمد بسيونى-وبحضور كوكبة من كبار وخيرة علماء مصرنا الحبيبة- في الثانى عشر من نوفمبر الجارى، بعنوان “نظرة مستقبلية لدور البحث العلمى فى تحقيق التنمية المستدامة فى ضوء إستراتيجية مصر 2030″ في قاعة مؤتمرات جامعة القاهرة، حيث يأتي محاور ملتقى المدينة العربية للتكنولوجيا والبحث العلمي فى أربعة محاور، تحث دفعا الى قمة تكنولوجيا العصر، و هي: (1- الطاقة الجديد والمتجددة- 2- تكنولوجيا النانو وآفاق المستقبل – 3- التغير المناخي وآثاره على البيئة والقطاع الزراعي- 4- الذكاء الاصطناعي طريق للتطوير)، يرأس الملتقى الدكتورة منال عادل، الاستاذ بالمركز القومى للبحوث، وأمين عام الملتقى الدكتور محمد عبد الوهاب الأستاذ بمعهد بحوث البترول، وسكرتير عام الملتقى الدكتورة أمل شمس الأستاذ بجامعة عين شمس.

والحق أقول ان مثل هذه الجهود العلمية الجامعة لكبار علمائنا وباحثينا هي القاطرة الجوهرية التي تشد بلادنا نحو التقدم والتكنولوجيا والرفاه العصرى الذى ننشده ليس لمصرنا فحسب، بل لبلادنا العربية كلها، فنرى هذا الملتقى قد جمع -كما قلت سلفا- كوكبة من كبار علمائنا المبدعين المفكرين -كل في مجاله وتخصصه-، فيحضر الملتقى العالم الجليل الدكتور طارق محمد عميد معهدأبحاث وتطبيقات الليزر بجامعة بني سويف ، ليقدم خبرته العلمية العالمية في محاضرة بحثية تحت عنوان ” التعليم والبحث العلمى أساس التنمية المستدامة”، كما يقدم الدكتور كرم أمين شرشر أستاذ هندسة الالكترونيات والطاقة بالمركز القومى لبحوث وتكنولوجيا الاشعاع بهيئة الطاقة الذرية، ورقته البحثية ” التأثيرات الاشعاعية على دوائر التحكم الالكترونية في المفاعلات النووية والمصادر الاشعاعية”.

يعرض أيضا عدد من خيرة شباب علمائنا وباحثينا أبحاثهم في الملتقى ، فيعرض الدكتور هادى حبيب فايق الأستاذ بكلية الهندسة، والمهندس اشرف أبو العيش نظريته في تطبيقات الطاقة الشمسية، والمهندس رضا الغندور أنظمة الذكاء الاصطناعى، كما يعرض ويناقش كلا من الدكتورين جابر عبد الفضيل وهانى يوسف، الاستاذان بكلية الزراعة جامعة الازهر آخر ما توصل اليه العلم فى مجال التغير المناخى والناتكنولوجى والذكاء الاصطناعى، ويعرض الدكتور زكريا فؤاد فوزى ورقته “نهج الزراعة الذكية مناخيا لتحقيق التنمية الزراعية المستدامة تحت ظروف التغيرات المناخية”، كما تشارك الدكتورة أميرة حمدى أستاذ هندسة الحاسبات بالمركز القومى لبحوث وتكنولوجيا الاشعاع بهيئة الطاقة الذرية، والدكتور محمود عبدالحليم أستاذ النانوتكنولوجى بكلية الهندسة جامعة المنيا بورقته البحثية” النانوتكنولوجى .. توضيح المفاهيم المغلوطة وتطبيقاته المختلفة “، والدكتورة منال عادل الأستاذ بالمركز القومى للبحوث “تكنولوجيا النانو الخضراء لتنمية زراعة مستديمة”، والدكتورة هبة محمد استشارى علوم المواد وتطبيقاتها بالمركز القومى لبحوث الإسكان ببحثها عن “تطبيقات مخلفات الرمال السوداء”، والدكتور مجدى محمد الأستاذ بمركز البحوث الزراعية، هذا جنبا الى حضور علماء كبار أجلاء كضيوف شرف بالملتقى كالدكتور هبة شوقى أستاذ هندسة الالكترونيات الدقيقة والنانوتكنولوجى بمعهد بحوث الإلكترونيات، والدكتور أحمد شوقى أستاذ الفيزياء النووية بهيئة الطاقة الذرية.

وهكذا تظل جهود علمائنا المصريين المخلصين في الميادين العلمية والبحثية سادرة، ونهرا عذبا، جاريا، يفيض بالخير والنماء والجود على أرضنا الطيبة المباركة، أملا في غد مشرق لأجيالنا الذين نعمل جميعا من أجلهم، كل في مجاله، وتخصصه، ووفقا لرؤية مصرنا التنموية 2030 التى تربط حاضرنا بمستقبلنا، متسلهمة إنجازات حضارتنا المصرية العريقة، لتبني مسيرة تنموية وا​​​ضحة لوطن متقدم ومزدهر، تسوده العدالة الاقتصادية والاجتماعية، ولتعيد إحياء الدور التاريخي لمصر في الريادة الإقليمية، ولتمثل خريطة طريق تستهدف تعظيم​​ الاستفادة من المقومات والمزايا التنافسية، وتعمل على تنفيذ أحلام وتطلعات الشعب المصري في توفير حياة لائقة وكريمة.

ولتكون أول استراتيجية يتم صياغتها وفقا لمنهجية التخطيط الاستراتيجي بعيد المدى والتخطيط بالمشاركة، -كما جاء ببيان رئاسة مجلس الوزراء- حيث تم إعدادها بمشاركة مجتمعية واسعة راعت مرئيات المجتمع المدني والقطاع الخاص والوزارات والهيئات الحكومية، كما لاقت دعما ومشاركة فعالة من شركاء التنمية الدوليين، الأمر الذي جعلها تتضمن أهدافا شاملة لكافة مرتكزات وقطاعات الدولة المصرية.

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة