تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

إبداع طالبات ما دون العشرون عاما بتونس الشقيقة

إبداع طالبات ما دون العشرون عاما بتونس الشقيقة

متابعة الكاتبة د:ولاء أيمن
مصحّ عقلي
ها قد حلّ اللّيل, الحالم للبعض و المؤلم للآخَر …
وقْتٌ لا يُعَدّ بوقت , فترة مؤلمة تتواتر على أصحاب القلوب المكسورة تُحيي ما في داخلهم من أحاسيسَ موحشة ملّتْ الإنتظار , تنهش مافيهم من مشاعرَ قاتمة, تدمر ما بقي من سعادة أو ما شابه…
في أعناق الظلام كرسيّ .. ها أنا هناك.. أنظر لكن لا أرى, فقدت كل حواسي و معها أحاسيسي لم أكن أعلم حتى ذلك اليوم أنّ الكُحلي و الأسودلا يليقان ببعضهما
لم أكن أذكر المكان و لا اليوم و لا التَاريخَ حتّى…
سمعت أصوات دعسات أرجل رصينة تجيء و تروح حتّى تعالى صراخ شخص لم أستطع فهم ما يقول من شدة فرحي بوجود شخص هنا …
فُتح الجزء السفلي من الباب و دخلت يد مُلقيةً بشيء من الطعام و شيء آخر من النور
إتجه نظري يمينا إذ هناك ما يشبه السرير لكنه ليس بسريري
اُغلقت الفتحة من جديد و عادت الظُلمة تبعث في أرجاء الغرفة لعنتها , نهضت إلى السرير, إن فيه شيئا من العذاب لا الرّاحة المعتادة
بعد وهلة, تعالت أصوات المكان الذي كان صامتا.. أصوات لا تفهم منها سوى أنها مشبعة بالألم مهلا, من هم, من هنا و من ذاك… و إذا برجل عند الباب قائلا رقم 55 عليك مقابلة الطبيب حالا….
فُتح المقفولُ بثلاثة أقفال و همّ رجلان بأخذي إلى النور, لا الى ممرّ طويل كأنّ لا نهاية له…
التلميذة مروى السنوسي ثالثة اداب 2018 معهد مجيدة بوليلة صفاقس

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة