تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

أهم وأخطر ماقيل عن فيروس كورونا

أهم وأخطر ماقيل عن فيروس كورونا

مقال بقلم. مختار القاضى.

هناك الكثير مما قيل عن فيروس كورونا المستجد منذ بدايه تداول قصته ومدى فتكه بمصابيه بعد إختراقه للرئتين وتكاثره فيهما ثم تدميرهما تماما كأخطر متلازمه للجهاز التنفسى على الإطلاق . لعل من أهم ماقيل هو إنه فيروس نتج عن تسرب بيولوجى إما من مختبرات أمريكيه أو صينيه حدث نتيجه خطأ تقنى فى أحد التجارب بالمعامل فى اى من الدولتان. قيل أيضا إنه لايوجد مايسمى بالكورونا على الإطلاق ولكنه تسرب إشعاعى من غاز سام يسمى السارين وهو غاز قاتل وفتاك تم إستخدامه خلال الحرب العالميه الثانيه لقتل الأعداء وكان له مصنع خاص فى المانيا . من أخطر ماقيل عن كورونا أيضا إنه ليس إلا حرب كيماويه جديده للتخلص من ثلث أو ثلثى سكان العالم الذى اصبح يكتظ بالسكان مما يهدد بفناء البشريه عقب نفاذ المواد الخام والأغذيه والفقر المائى لبعض الدول. ومن أخطر ماقيل عن فيروس الكورونا أيضا إنه خدعه كبرى لإستمرار بعض الأنظمه فى الحكم لإستحاله إجراء الإنتخابات عقب تفشي هذا المرض المعدى الخطير الذى سيتسبب فى نقل العدوى لملايين البشر المتزاحمين حول صناديق الإقتراع وبالتالى يبقى الرئيس الإسرائيلى نيتانياهو فى الحكم وكذلك الرئيس الأمريكى ترامب وبعض رؤساء أوروبا ودول الشرق الأوسط وغيرها. قيل أيضا عن فيروس كورونا إنه فيروس فعلى أكتشفه أحد العلماء المصريين الذى تمكن أيضا من إكتشاف المصل المضاد له لذلك ذهبت وزيره الصحه المصريه إلى إيطاليا والصين لمساعدتها فى علاج مصابى فيروس كورونا وإستدلوا على ذلك بعدم إرتداء الوزيره الكمامه أو الجوانتى أثناء السفر والمقابلات الرسميه واكدوا أن ذلك يؤكد إن مصر لاتتخلى عن أصدقائها فى وقت المحن وبذلك سيكون لها دورا كبيرا فى النظام العالمى الجديد لدرجه تأكيد أحد المختصين إن مصر ستكون الإقتصاد السادس عالميا عقب إنتهاء هذه المشكله والتخلص من هذا الوباء القاتل إلى الأبد إلا أن مصادر رسميه مصريه كذبت ذلك تماما وأكدت على عدم وجود أو إكتشاف الدواء حتى الآن . أما اخطر ماقيل عن فيروس كورونا فإنه إعاده تشكيل للنظام العالمى الجديد الذى ستنتهى فيه الهيمنه الأمريكيه على العالم والتى تسببت فى الكثير من الحروب والنزاعات التى راح ضحاياها ملايين البشر وخصوصا فى منطقه الشرق الأوسط وذلك لتقود الصين العالم خلال الفتره القادمه الأمر الذى لم يحدث إلا بعد مقتل ملايين البشر من سكان الكره الأرضيه بما فيهم ملوك ورؤساء وحكومات دول عظمى. قيل أيضا إن فيروس كورونا أو المتلازمه التنفسيه التى تؤدى إلى الوفاه ليست إلا إنتقام إلهى من الدول الكبرى التى إضطهدت المسلمين ونصبت لهم المشانق وأوقعت الفتنه والحروب والقتل فى بلادهم وإتخذت منهم أعداء فراح منهم الملايين من الضحايا مابين قتلى وجرحى ومهجرين قصريا ومشردين وارامل ويتامى ومهاجرين غير شرعيين. ولعل أيضا من أهم وأخطر ماقيل عن كورونا إنه إنتقام إلهى من المسلمين بسبب عدم التمسك بقيم وأخلاق الإسلام وتركهم العبادات وعدم التعامل من منطلق المعاملات التى حث عليها الله فى كتابه الكريم ومادعى إليه رسولنا الكريم فى سنته النبويه المشرفه . ولاننسي أن نذكر أيضا ماقيل عن أن الفيروس ليس إلا خدعه صينيه لشراء مشروعات كبرى من مستثمرين أجانب بعد فرارهم من الصين عقب إعلان الحكومه الصينيه عن هذا الوباء القاتل. والحقيقه إن جميع البشر أصبحوا فى حيره من أمرهم بسبب الشائعات وعدم وضوح الحقائق مما أثار بينهم الكثير من الفزع والرعب بسبب الخطر المجهول الذى ينتظرهم فى أى وقت ليقتلهم.

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة