تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

أدب الرسالة

أدب الرسالة

أدب الرسالة
من طاهر إلي غيث
هبة الله محمود

كل شئ على ما يرام ….
السماء صافية ..الشمس تنثر لآلئها فوق ماء النهر ..زهور مخملية تتبارى لتشيع البهجة فى المارة..نسائم الهواء
الرطب تداعب شعري من حين لآخر ..كل شئ على ما يرام إلا أنني فقدت الشعور بكل شئ سقطت حواسي مني عمدا في غياهب جب عميق؛ لا أحد سيخاطرمن أجلي فيعيدهاوقواى خائرة فلن أستعيدها بنفسي.
فكرة السفر سيئة للغاية ؛ أمثالي يألفون الأشياء ببطء
تتسرب إليهم الأشياء حثيثا حتى تسكنهم فإذا سكنت
سكن القلب إليها فلا تخرج أبداً .
بينا وبين أشيائنا روابط عتيدة نحتويها بمشاعرنافلا تتعجب من شخص يبكي جذع شجرة أصابها قطع جائر فأصابه.
أو آخر يستبدل سيارته القديمة بجديدة ويتألم لفراقها
أمثالنا غير مؤهلين لمجابهة الغربة والفقد …أمثالنا يموتون دون صوت.
هل تعلم كم ضلعاً تحطم لدى حين أتاني الخذلان من حيث أمنت؟!!
لا آلف شيئا ولا يألفني شئ أحتاج للعودة لغرفتي .كل شئ جميل ولكنه موحش.
جوى الإشتياق وسعيره المضطرم بقلبي لايهدأ ليل نهار ولا أعلم بما أجيب قلبي كلما سألني عنها !
أنا هنا عالق بين ماكان وما يحدث بين وعود بالبقاء ورحيل دون أسباب ؛ أسئلةمعلقة ستبقى دون إجابات للأبد .
هل لديك إجابات “غيث” ؟!
لما تأوي الفراشات ليدي؟!.. لما تقف الطيور علي كتفي مطمئنة؟!.. تندس القطط في فراشي.. يبتسم لي رضيع بالمهد..يألفني الغريب.. لما يحبني كل مافي الكون
وتلفظني قلوب من أحب لما ؟!!
لما يتجاوزني الناس ولا أتجاوزهم؟!..لما لا أؤذي أحدا وأُؤذى بلا رحمة ؟!..لما أفي بالعهود وتُنقض عهودي؟!..
لما أتمسك للنهاية ولاأفلت قبضتي حتى أجدها خاوية؟!
لما أحفظ الجميل لكل من ربت علي كتفي يوماً؟!
ويحملون تضحياتي بحقائب مثقوبة!
لما تدمي قلبي ولايخجل أن ينبض بإسمها؟!
إنه ملعون بخطيئة لا تغتفر يفتح أبوابه على مصرعيها
لمن يقف أمامها دون أن يكلفه عناء الطرق ونسي أن من
يدخل دون طرق يرحل دون إستئذان
وددت لو ألقيت به علي قارعة الطريق فدهسته أقدام العابرين؛ أو نزعته من موضعه واستبدلته بآخر..
ولكنه قلبي؟!

الرد من غيث إلي طاهر

أي صديقي أما والله إن لأمثالك ينتحب القلب وتذرف
الدموع إنك الفرصة الضائعة والنجمة التي تهدى قلوب الحيارى في بيد البشرية القفرة من الرحمة
وكما أحس بدفء نبضك مخلوقات الله فآووا إليك فإن أشباهك من نبلاء الإحساس لن يخطؤك .
بينما أنت تتألم أسدل ظلام اليأس علي قلبك غيمة حجبت عنك نور لاح بالأفق؛ نور ينبثق من دعوة قلب صادق يراك أملاً،وحديث عنك يعدد خصال الخير، وإخوة لك يحملون نير الجميل بأعناقهم ويتمنون الرد .
رفقا بقلبك صديقي فالخير المعتق بقلبك لم يكن خطيئة ولكنه وقع بغير أهله فلاتنتظر منهم الجزاء وأعلم أن الله اجتباك لتحصد الجزاءمنه وحده كاملاً فلتبشر بفتح من الله قريب فمن رحم الظلام يولد
النور .
أودع الراحلين قبورهم وأجهض آمال العودة؛ إفتح نافذة قلبك لشمس الحقيقة لتتلاشى أشباحهم ؛
انظر لنفسك جيداً بالمرآة أنت وحدك، هكذا كنت من قبل لم يتغير شئ.

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة