تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

أثرُ الصيامِ على النفسِ …

أثرُ الصيامِ على النفسِ …

أثرُ الصيامِ على النفسِ …

بقلم الدكتور عمران صبره الجازوي

من المعلومِ لدينا أنَّ الإنسانَ مخلوقٌ من طينٍ بيْد أنَّ به نفخةً إلهيةً من روحِ الله ، تلك النفخةُ المُشارُ إليها بقوله تعالى : { ونفختُ فيه من روحي …} سورة الحجر آية – 29 ولكلٍ من الطينِ والنفخةِ الإلهيةِ أثرٌ عليه ، فإذا ما غلب عليه الأصلُ الطينيُّ ، أخلد إلى الأرضِ ، وتمرّغَ في وحلِ البعدِ عن الله – عزَّ وجلَّ – ، وتسلّطَ عليه الشيطانُ ؛ ليحرّكَ دواعيَ المعصيةِ عنده ، ويذكي نارَ الجرأةِ لديّه ، فتمتلأُ حياته آثاماً وأوزاراً ، أمّا إذا غلبت عليه النفخةُ الإلهيةُ ، فنجدُ له شأناً آخر ، إذ تستضيءُ نفسه ، ويستجمعُ قواه للتخلصِ من آثارِ الوحلِ وشوائبه ، ويحلّقُ بجناحي الخوفِ والرجاءِ في ملكوتِ الله ؛ رغبةً في الوصولِ إليه .
والمتأملُ في ذاتهِ ليجدُ أنَّ لرجحان كفةِ النفخةِ الإلهيةِ أزماناً وأماكنَ مخصوصةً ، تتجلّى فيها النفحاتُ الإلهيةُ في أروعِ صورها ، وسيدُ هذه الأزمانِ شهرُ رمضان ، الذي فضلَ سائرَ الشهورِ بأيامهِ ولياليهِ ، فمن صام نهاره ، وقام ليله – إيماناً واحتساباً – غُفرَ له ما تقدّم من ذنبه ، والسؤالُ الآن : ما أثرُ الصيامِ على النفسِ ؟
للإجابةِ أقولُ : إنَّ للصيامِ الحقِّ – وأعني بالحقِّ ليس مجرد الامتناع عن الطعامِ والشرابِ ، بل صيامَ القلبِ عن الاشتغالِ بغير الله – تباركَ وتعالى – ، وصيامَ الجوارحِ عمّا حرّم الله – آثاراً كبيرةً على النفسِ الإنسانية ، ومن أهمها ما يلي :
1- تقويةُ الاستعدادِ والتهيؤِ للاستجابةِ لما تقتضيه النفخةُ الإلهيةُ من الإقبالِ على الله – سبحانه وتعالى – ، والدخولِ في حظيرتهِ ، والتلذذِ بعنديته .
2- إضعافُ تأثيرِ الشيطانِ عليه ، إذ في هذا الشهرِ الفضيلِ تُصفّدُ الشياطين ، وتقلُّ وسوستهم ، فيقوى الوازعُ الديني لدى الإنسان ، وتجده مقبلاً بطيبِ نفسٍ على من ينادي قائلاً : يا باغيَ الخيرِ أقبلْ ، ويا باغيَ الشرِّ أقصرْ .
3- الشعورُ بالسكينةِ والطمأنينةِ ؛ لأن المرءَ في شروده عن الله وبعده عنه ، يتعدى حدودَ الله – عزَّ وجلَّ – ، ويتجرأُ على معاصيه ، فيظلمُ بذلك نفسه ، ويظلمُ غيره ، فتنتفي عندئذٍ سكينته ، وتذهبُ طمأنينته ، ولكن إذا ما جئنا إلى الصيامِ وجدنا الأمرَ جدَّ مختلفٍ ، فالنفوسُ صافيةٌ ، والومضاتُ الإلهيةُ متتابعةٌ ، والنفحاتُ تترى ، والمحلُّ قابلٌ ، فتزكو النفوسُ بما يأتيها من خيرٍ من ربها ، وتتعرضُ لنفحاتهِ القدسيةِ ، فينعكسُ ذلك عليها سكينةً وخشوعاً .
4- رقيُّ الأخلاقياتِ ، وحسنُ المعاملاتِ ، والتغافلُ عن الزلّاتِ ، والتماسُ الأعذارِ للمخطئين ، وحملُ كلامهم على أحسنِ المحاملِ ، ومقابلةُ الإساءةِ بالإحسانِ ؛ لأنَّ الصيامَ تهذيبٌ للنفسِ وتأديبٌ لها ، ولِمَ لا ؟ والعلاقةَ بين الصيامِ والنفسِ كالعلاقةِ بين الكيرِ والذهبِ ، فكما يذهبُ الكيرُ خبثَ الذهبِ ، وما تعلّقَ به من شوائبَ ، يذهبُ الصيامُ خبثَ النفسِ ، ويطهّرها من الشوائبِ والأدران ، ويضعفُ فيها داعيَ الشيطان .

5- الوقوفُ على طريقِ العودةِ إلى الله – سبحانه وتعالى – ، والتقرّبِ إليه ، فإذا ما شردت نفسه بعيداً عن بارئها ، وحادت عن منهجه الذي اختطه لها كبح جماحها بالصيامِ الذي يضعفها ويقلّلُ شهوتها ، ومن قلت شهوته قلّت معاصيه ، ومن قلّت معاصيه ، وجدَ بابَ ربه مفتوحاً على مصراعيه ، فيدخل ليجدَ شفيعه – أعني الصيام – ماثلاً بين يدي ربه يستشفعُ لديه قائلاً :” أي ربِ منعته الطعامَ والشهوات بالنهارِ فشفّعني فيه ” .
هذه هي أهم آثارِ الصيامِ على النفسِ الإنسانيةِ ، إذا كان صيامها حقاً ، فاحرصوا – وفقكم اهمج – على تحقيقه ، وسلوا ربكم قبوله منكم ، ومغفرته لذنوبكم ، وتجاوزه عن سيئاتكم ، إنه وليُّ ذلك والقادرُ عليه .

تعليقات الفيسبوك

الرابط المختصر :

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة